تنوير وإعلام!!

24 أغسطس 2018
1291
ميثاق العسر

#بغية دفع البحث في أسانيد الخطبة الفدكيّة أو الكبرى المنسوبة للسيّدة فاطمة بنت محمّد “ع” خطوات إلى الأمام ساضطرّ إلى نشر ثلاث مقالات متسلسلة في آن واحد تحمل عنوان: “أسانيد الصّدوق إلى الخطبة الفدكيّة في ميزان النّقد”؛ وذلك لأنّ نشرها في أوقات متفرّقة سيأخذ من الصّفحة وقتاً أكبر لإجابة تعليقات مكرّرة كانت ستجد إجابتها إذا […]


#بغية دفع البحث في أسانيد الخطبة الفدكيّة أو الكبرى المنسوبة للسيّدة فاطمة بنت محمّد “ع” خطوات إلى الأمام ساضطرّ إلى نشر ثلاث مقالات متسلسلة في آن واحد تحمل عنوان: “أسانيد الصّدوق إلى الخطبة الفدكيّة في ميزان النّقد”؛ وذلك لأنّ نشرها في أوقات متفرّقة سيأخذ من الصّفحة وقتاً أكبر لإجابة تعليقات مكرّرة كانت ستجد إجابتها إذا ما تريّثت لقراءة بقيّة المقالات، كما إنّ نشرها في حلقة واحدة لا يتناسب مع طبيعة النّشر في مثل هذه الشّبكات ومحدوديّتها، من هنا أتمنّى على المتابعين الجادّين ـ ولا يهمّني غيرهم ـ أن لا يكتفوا بقراءة أحدى هذه المقالات فقط وتسجيل تعليقاتهم، بل عليهم قراءتها بشكل مجموعيّ وتسجيل ملاحظاتهم النّافعة إن وجدت على كلّ مقال، وفي المكان المخصّص له تحديداً دون تشتيت للبحث، وقد حاولنا أن نضغط المقالات قدر الإمكان ونبتعد عن جملة من البحوث والاحتمالات الرّجاليّة الثّانويّة الافتراضيّة؛ وذلك لعدم وجود الحاجة إليها بعد وضوح أصل الرّؤية، فتفطّن وتنبّه، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#خطوات_على_طريق_التّنوير
#مرجعيّات_مجهول_المالك


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...