تنافي الرّمزيّة والمثاليّة مع واقع ممارساتهم وفتاواهم!!

6 يناير 2021
81
ميثاق العسر

#ربّما تكون ممارسات الذّبح وقطع الأعناق والاسترقاق والاستعباد والسّبي طبيعيّة وعاديّة في زمانهم، وتُمارس من قبل عموم المؤمنين بل من قبل رؤوسهم وزعاماتهم أيضاً، ولكنّ ما ينبغي عليك فهمه وفهم سبب إصرارنا على ذكر هذه الأمور وتوثيقها هو: لا يمكن تمرير مثاليّة هؤلاء الرّموز ورمزيّتهم على العالم الأخلاقيّ المعاصر مهما وضعنا عشرات الأكاليل الكلاميّة والفلسفيّة […]



#ربّما تكون ممارسات الذّبح وقطع الأعناق والاسترقاق والاستعباد والسّبي طبيعيّة وعاديّة في زمانهم، وتُمارس من قبل عموم المؤمنين بل من قبل رؤوسهم وزعاماتهم أيضاً، ولكنّ ما ينبغي عليك فهمه وفهم سبب إصرارنا على ذكر هذه الأمور وتوثيقها هو: لا يمكن تمرير مثاليّة هؤلاء الرّموز ورمزيّتهم على العالم الأخلاقيّ المعاصر مهما وضعنا عشرات الأكاليل الكلاميّة والفلسفيّة والعرفانيّة على مفارق رؤوسهم، ولا يمكن تمرير مرجعيّتهم الدّينيّة والأخلاقيّة على عموم البقاع والأصقاع، وما لم تفهم هذه الحقيقة جيّداً ستبقى تكرّر المكرّرات حتّى نهاية حياتك، وتصرّ على توليد وتطوير نسخ من الجهل المذهبي المركّب والمكعّب على الدّوام، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3445740165548283

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...