تكليف الحوزة وتكليف غيرها!!

8 مارس 2019
20
ميثاق العسر

#يقولون: إنّ ما تطرحه من مواضيع وإثارات يصب في صالح معسكر العدوّ ويضعف الصفّ الشّيعي المتماسك؛ ونحن ـ والكلام لا زال لمن هو في غرفة السّيطرة وبيده “الكاكات” الحوزويّة ـ وإن كنا نؤمن بوجود ثغرات محدّدة في بعض المسارات العقائديّة والفقهيّة في مذهب أهل البيت “ع”، لكنّا لا نعتقد إنّ علاجها الصّحيح والمُنتج يمرّ من […]


#يقولون: إنّ ما تطرحه من مواضيع وإثارات يصب في صالح معسكر العدوّ ويضعف الصفّ الشّيعي المتماسك؛ ونحن ـ والكلام لا زال لمن هو في غرفة السّيطرة وبيده “الكاكات” الحوزويّة ـ وإن كنا نؤمن بوجود ثغرات محدّدة في بعض المسارات العقائديّة والفقهيّة في مذهب أهل البيت “ع”، لكنّا لا نعتقد إنّ علاجها الصّحيح والمُنتج يمرّ من خلال إثارتها أمام العوام، بل ينبغي حصرها بين خواصّ الخواصّ وفي أضيق الدّوائر الحوزويّة!!
#وفي مقام إجابة هؤلاء أقول: لأسلّم معكم بجميع ما تتفضّلون به، وأقدّر لكم حرصكم وإخلاصكم وتفانيكم المدّعى، وسأوقف نشر جميع الإثارات الّتي تنطبق عليها الأوصاف الّتي تذكرونها ، بل سأبادر لحذف الصّفحة أيضاً، ولكنّ هل سترسمون خطّة عمل علميّة ممرحلة لسدّ هذه الثّغرات وعلاجها بشكل علميّ سليم والقبول بنتائجها مهما كانت، أم ستبقون منشغلين في إذكاء الصّراع الطّائفي يوماً بعد يوم، وفي تعميق المقولات الافراطيّة المغالية وبناء المراقد والمؤسّسات الدّاعمة لذلك، والسّعي الحثيث يوماً بعد يوم إلى فصل المكوّن الإثني عشريّ عن جسم الأمّة الإسلاميّة من خلال ما شاء الله من الاحتياطات العقائديّة والفقهيّة، بل وإلهاء طلّاب الحوزة وأساتذتها بفهم كفاية الأصول ومكاسب الشّيخ والتّسابق من أجل فهم مفرداتها وضمائرها؟!
#وعلى هذا الأساس: فحيث إنّكم اخترتم طريقكم وفقاً لما ترونه من تكليف، فللآخرين تكليفهم أيضاً، أمّا أن تكونوا أنتم المتديّنين فقط والآخرون عملاء ماسونيّة وهابيّة سلفيّة فهذا كلام أقل ما يمكن أن يُقال عنه بأنّه تغطية لعوراتكم المذهبيّة وسلوكيّاتكم النّفعيّة؛ حفاظاً على مكانتكم وطموحاتكم ومآربكم، فليُتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...