تقييم الشّخصيّات الخاطئ قدرنا!!

4 يناير 2020
307
ميثاق العسر

#في تقييم الشّخصيّات تخلط مجتمعاتنا دائماً بين أمرين: تديّن وشجاعة وخلق وتواضع وحسن معاشرة الشّخصيّة، وعلمها وأفقها وطبيعة تفكيرها وسلوكها ومواقفها السّياسيّة المتأثّرة بأصل العلم، ودائماً ما تضع تقييم الأمر الأوّل إلى الأمر الثّاني، مع أنّهما أمران منفصلان مستقلّان لا يكشف أحدهما عن حقّانيّة الآخر بالضّرورة، وما لم نميّز بين هذين الأمرين سنبقى نعادي من […]


#في تقييم الشّخصيّات تخلط مجتمعاتنا دائماً بين أمرين: تديّن وشجاعة وخلق وتواضع وحسن معاشرة الشّخصيّة، وعلمها وأفقها وطبيعة تفكيرها وسلوكها ومواقفها السّياسيّة المتأثّرة بأصل العلم، ودائماً ما تضع تقييم الأمر الأوّل إلى الأمر الثّاني، مع أنّهما أمران منفصلان مستقلّان لا يكشف أحدهما عن حقّانيّة الآخر بالضّرورة، وما لم نميّز بين هذين الأمرين سنبقى نعادي من لا تصحّ في عالم السّياسة معاداته، ونصادق من لا تصحّ في عالم السّياسة مصادقته، ونلطم كـ”شمهودة” مع الكبار، لكنّها تأكل مع الصّغار، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...