تغيير أماكن التّظاهرات ضرورة ملحّة!!

6 فبراير 2020
205

#كان المفترض من البداية أن تُعزل أماكن التّظاهرات ما بين الأخوة الّذين لديهم قيادات سياسيّة ودينيّة معروفة، وتوجّهات معيّنة، وحصص ووزارات ونوّاب في البرلمان والحكومة، وما بين الأخوة الّذين لا يمتلكون ذلك ويهدفون إلى تغيير هذه الطّبقة السّياسيّة والنّظام الّذي ولّدها؛ وهذا هو الخيار الصّحيح والسّليم الّذي يجعل كلّ منهم ينساق وفق قناعاته وأوليّاته وتحدّياته، ويحدّد كلّ منهم مسار تظاهراته وآليّات تطويرها وتعميقها أيضاً.
#وربّما كانت النّوايا غير معروفة في بداية المشوار، وكان الأصل الحاكم هو حسن الظّن من الطّرفين، واجتمعوا فيما بينهم على محبّة الله والوطن، وها قد آلت الأمور إلى ما لا تُحمد عقباه، لكن يظهر: أنّ الفرصة مؤاتية جدّاً في هذه الّلحظة لعزل مكان التّظاهرات بشكل بعيد يمنع من الاحتكاكات، بحيث يمكن للأطراف أن تخرج وتعود في أيّ توقيت يناسبها وفقاً لما تراه أو تراه قيادتها، وبهذا نتجنّب الاصطدامات المقصودة وغير المقصودة، ويحدّد كلّ فريق منهم مساره المختلف عن الآخر، فليُفكّر المتظاهرون الوطنيّون في هذا الاقتراح، وليبادروا مسرعين إلى ذلك ولو في بعض المحافظات، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...