تربة كربلاء وقيمتها الطبيّة!!

4 مارس 2020
52
ميثاق العسر

#لكي أوضّح وجهة نظريّ حول ما يُسمّى بالطبّ النّبويّ أو طبّ الأئمّة باختصار، سأفرض فرضيّة بسيطة تتجلّى من خلالها المباني والبناء في هذا الموضوع بشكل تامّ: لو أقدم شخص على منح مريض ما شيئاً من تربة كربلاء من أجل شفائه انسياقاً مع الموروث الرّوائي الإثني عشريّ الّذي فرض خصوصيّة لها، فمات هذا المريض، وأثبت الطبّ […]


#لكي أوضّح وجهة نظريّ حول ما يُسمّى بالطبّ النّبويّ أو طبّ الأئمّة باختصار، سأفرض فرضيّة بسيطة تتجلّى من خلالها المباني والبناء في هذا الموضوع بشكل تامّ: لو أقدم شخص على منح مريض ما شيئاً من تربة كربلاء من أجل شفائه انسياقاً مع الموروث الرّوائي الإثني عشريّ الّذي فرض خصوصيّة لها، فمات هذا المريض، وأثبت الطبّ العدلي بأنّ سبب موته هو تناوله هذا المقدار من التّراب مثلاً، فلا شكّ عندي في ضمان هذا الشّخص للديّة، وتحمّل مسؤوليّتها بالكامل؛ وذلك لأنّ المرجعيّة الفقهيّة في أمثال هذه المواطن عائدة إلى الطبّ العلميّ العصري وتطوّراته المتّفق عليها، وليس لنصوص روائيّة ولدت في عصر التأسيس وما بعده، فتنبّه وتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...