تديّن الرّصاص والقنص!!

21 نوفمبر 2019
212

#لا يمكنك أن تقنعني بتديّنك وورعك وتقواك وإيمانك وحرصك على إحياء ما يُسمّى بزيارة الأربعين وأنت تأمر بقنص من يزعزع بيضة المذهب والإسلام الّتي “قففت” عليها؛ فالبكاء على مثل هذا التّديّن المزيّف أولى من الحرص على التّمثّل به والانصياع إليه، نعم؛ وصل الشّباب إلى قناعة تامّة برفض هذا التّديّن بل ورفض النّصوص الدّينيّة الّتي سوّغته أيضاً، وكم حذّرنا سابقاً من مخاطر هذه المرحلة وطلبنا أرشفة هذه النّصوص وصناعة تديّن أخلاقي يبتعد عن سلبيّات الماضي وتعاسته، ولكن كما يقول المثل: “ما رضه بجزّه رضه بجزّه وخروف”، ولله في خلقه شؤون وشؤون.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...