تحذيرات المرحوم الخمينيّ المُقلقة!!

29 نوفمبر 2019
251

#إنّ الخطر العظيم الذي يتهدّد النّظام ـ وهو أمر غير مستبعد ـ أن يدير الشعب ظهره للحكومة ويتخلّى عنها…؛ فإذا نهجت الحكومة مع الشعب الّذي كان حاضراً في الساحة ـ سواء أكانوا من الكسبة والتّجار أو الفئات الأخرى إلّا الفئات القليلة الّتي لم تحضر يوماً ـ أقول إذا نهجت الحكومة مع هؤلاء سياسة تثير غضبهم وامتعاضهم، من قبيل: زيادة الضرائب دون مبرر، أو دفع غرامة للتّأخر في دفع الضرائب من غير وجه، أو أنّها تضع غرامة على بعض القضايا من دون داع، وهكذا بالنسبة للقضاة في المناطق إذا ما كان عملهم لا قدّر الله بصورة تفضي إلى شكّ النّاس فيهم شيئاً فشيئاً، فإنّ ذاك اليوم يعتبر بمثابة كارثة بالنسبة لنا، وحينها لا نستطيع أن ننتصر في الحرب، وليس بوسع الحكومة أو البرلمان النّجاح في أداء مهامّهما، وحينها يجب أن نقرأ الفاتحة». [المرحوم الخمينيّ، “1983م”].
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...