تبديل الأحذية ومجهول المالك!!

13 أغسطس 2018
731
ميثاق العسر

#أهتمّ المرجع الأعلى للطّائفة الإثني عشريّة السّيستاني “حفظه الله” بذكر الأحكام الشّرعيّة الّتي يراها لجزئيّات صغيرة جدّاً في اليوميّات العابرة للشّيعيّ الإثني عشريّ المعاصر؛ كي لا يقع في حراجة مخالفة الأحكام الشّرعيّة الإلهيّة في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلّا من أتى الله بقلب سليم، فعلى سبيل المثال فقد نصّ قائلاً: #إذا تبدّل […]


#أهتمّ المرجع الأعلى للطّائفة الإثني عشريّة السّيستاني “حفظه الله” بذكر الأحكام الشّرعيّة الّتي يراها لجزئيّات صغيرة جدّاً في اليوميّات العابرة للشّيعيّ الإثني عشريّ المعاصر؛ كي لا يقع في حراجة مخالفة الأحكام الشّرعيّة الإلهيّة في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلّا من أتى الله بقلب سليم، فعلى سبيل المثال فقد نصّ قائلاً: #إذا تبدّل حذاء الشخص بحذاء غيره جاز له التصرّف فيه ‌بكلّ نحو يحرز رضا صاحبه به، ولو علم أنّه قد تعمّد التّبديل ظلماً وعدواناً، جاز له أن يقابله بالمثل فيأخذ حذاءه بدلًا عن حذاء نفسه، بشرط أن لا تزيد قيمة المتروك على قيمة المأخوذ، وإلّا فالزيادة [تعتبر حينئذ] من مجهول المالك وتترتب عليه أحكامه، وهكذا الحكم فيما لو علم أنّه قد اشتبه أوّلاً ولكنّه تسامح وتهاون في الردّ بعد الالتفات إلى أشتباهه، وأمّا في غير هاتين الصورتين ـ سواء علم باشتباهه حدوثاً وبقاءً أم احتمل الاشتباه ولم يتيّقنه ـ فتجري على المتروك حكم مجهول المالك. هذا فيما إذا لم يكن الشّخص هو الذي بدّل ماله بمال غيره عمداً أو اشتباهاً، وإلّا فلا يجوز له التّقاص منه بل يجب عليه ردّه إلى مالكه» [منهاج الصّالحين: ج2، ص225، المسألة رقم: 805].
#وفي الوقت الّذي أكبر فيه هذا الاهتمام والجهد من زعيم الطّائفة الإثني عشريّة السّيستاني بخصوص استنباطه أحكام هذه الصّور الرّائعة من حالات تبديل الأحذية والّتي قد تحصل في الحسينيّات الّتي تُقام فيها مجالس التّعزيّة وأشباهها؛ خصوصاً مع تطبيقه فكرة مجهول المالك عليها والّتي يشترط “حفظه الله” الرّجوع إليه في سبيل تحصيل الإذن في التّصدّق ومقداره، لكنّي في الوقت نفسه أتمنّى عليه أيضاً أن يصرف نزراً يسيراً من اهتماماته في الإجابة الصّريحة على الأسئلة الكبيرة الّتي تواجه المجتمع الشّيعي الإثني عشريّ المعاصر؛ سواء فيما يرتبط ببناء الدّولة وطبيعة علاقاتها الدّوليّة والإقليميّة أو فيما يرتبط بمواجهة تحدّيات قوى الاستكبار العالمي وآليّات تجاوزها خصوصاً في هذه الأيّام، أو أن يُعلن جهاراً نهاراً ببيان واضح مختوم: إنّ وظيفته بيان الأحكام الشّرعيّة الجزئيّة فقط؛ لكي يُخفّف من توقّعات بسطاء النّاس الزّائدة ونحفظ للدّين هيبته، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#مرجعيّات_مجهول_المالك


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...