تأمّلات في قبول توبة الحرّ الرّياحي!!

8 سبتمبر 2019
36
ميثاق العسر

#لا اتفاعل كثيراً مع دعوى قبول الله سبحانه وتعالى الحتميّ لتوبة الحرّ بن يزيد الرّياحي في تلك الّلحظات الأخيرة؛ فالرّجل يتحمّل المسؤوليّة الأولى والأخيرة في الجعجعة بالرّكب الحسينيّ ومحاصرته حتّى استقراره في كربلاء والحيلولة دون عودته إلى المدينة أو ذهابه إلى أيّ مكان آخر، الأمر الّذي وضع الحسين بن عليّ “ع” وأصحابه ونساءه وأطفاله أمام […]


#لا اتفاعل كثيراً مع دعوى قبول الله سبحانه وتعالى الحتميّ لتوبة الحرّ بن يزيد الرّياحي في تلك الّلحظات الأخيرة؛ فالرّجل يتحمّل المسؤوليّة الأولى والأخيرة في الجعجعة بالرّكب الحسينيّ ومحاصرته حتّى استقراره في كربلاء والحيلولة دون عودته إلى المدينة أو ذهابه إلى أيّ مكان آخر، الأمر الّذي وضع الحسين بن عليّ “ع” وأصحابه ونساءه وأطفاله أمام المقصلة الحتميّة، فاستفرد الأعداء بهم حتّى نهايتهم المأساويّة المعروفة، كما أنّ قبول الحسين بن عليّ “ع” لتوبته ودعاءه له في تلك الّلحظات الحرجة ـ كما هو المروي ـ شهامة متألّقة وخلق رفيع لا تجده إلّا عند الكبار، لكنّه في عقيدتي لا يسقط حقوق الباقين ولو من النّساء والأطفال ولا يكشف عن ذلك؛ فهو الّذي روّعهم وأرعبهم ورمّلهم وأيتمهم وحطّم مستقبلهم، إلّا إذا ضممنا كبرى الإمامة الإلهيّة الّتي تكشف بدورها عن القبول، هذه وجهة نظري وللآخرين الحريّة في اختيارها أو رفضها، فليُتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...