تأمّلات في تعبديّة أحكام الحيض والنّفاس!!

7 نوفمبر 2020
160
ميثاق العسر

#قناعتنا تقول: إنّ جملة من الأحكام الفقهيّة لما يُصطلح عليه بالدّماء الثّلاثة ناشئة من ضآلة المعلومات الطبيّة لأفق مرحلة تشريع هذه الأحكام، وعدم وجود وسائل احترازيّة لما تفرزه هذه الحالات البايلوجيّة من إفرازات، وبالتّالي: فليس لهذه الأحكام أيّ مرتكز تعبّديّ يُدّعى اتّكاؤه على معطيات تكوينيّة مجهولة بالنّسبة إلينا، ومن ثمّ: فما علينا إلّا الصّمت والسّكوت. […]


#قناعتنا تقول: إنّ جملة من الأحكام الفقهيّة لما يُصطلح عليه بالدّماء الثّلاثة ناشئة من ضآلة المعلومات الطبيّة لأفق مرحلة تشريع هذه الأحكام، وعدم وجود وسائل احترازيّة لما تفرزه هذه الحالات البايلوجيّة من إفرازات، وبالتّالي: فليس لهذه الأحكام أيّ مرتكز تعبّديّ يُدّعى اتّكاؤه على معطيات تكوينيّة مجهولة بالنّسبة إلينا، ومن ثمّ: فما علينا إلّا الصّمت والسّكوت.
#نذهب لذلك: لأنّ مراجعة بسيطة للموروث الدّيني المرتبط بهذا الموضوع بنحو عام تقضي بخلافه؛ حيث يجد القارئ والفاحص لأجوبة الأسئلة المطروحة على المشرّعين في لحظتها وضوحاً تامّاً في كونها صادرة من المحاولة والخطأ، لا من رؤية قبليّة مشخّصة ومحدّدة عند أصحابها تتجاوز الحاضر وتنظّر للمستقبل في طول عمود الزّمان، وإذا تمّت هذه القناعة ـ والحديث التّفصيليّ فيها يتطلّب محلّاً آخر ـ فسوف تُرفع اليد عن جملة من النّصوص الدّينيّة [قرآناً وسنّةً] المرتبطة بهذا الشّأن كما وتُقيّد إطلاقات بعضها، ويتأثّر طيفٌ من الأحكام المستنبطة منها بطبيعة الحال، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
 https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3289577537831214

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...