بين تقهقر الشّعوب وتقوية الحوزة!!

23 أكتوبر 2018
52
ميثاق العسر

#بدل أن نُخيف قوى الشّر والاستكبار الإقليميّ والعالميّ بتعليمنا ودراستنا وعلومنا وتقدّمنا واكتشافاتنا ونهضتنا وجدتنا وحرصنا… يُريد جهلة الحوزة أن نُخيفها بمشينا ولطمنا وزناجيلنا وقاماتنا على طريقة كلّ يوم عاشوراء… لذا تجدهم ـ أعني الجهلة وليس غيرهم من الواعين ـ يحرصون على تعميق الأمور الثّانية ونشرها ومحاربة من يقف بموضوعيّة أمامها بشتّى الحيل والأساليب الطّائفيّة […]


#بدل أن نُخيف قوى الشّر والاستكبار الإقليميّ والعالميّ بتعليمنا ودراستنا وعلومنا وتقدّمنا واكتشافاتنا ونهضتنا وجدتنا وحرصنا… يُريد جهلة الحوزة أن نُخيفها بمشينا ولطمنا وزناجيلنا وقاماتنا على طريقة كلّ يوم عاشوراء… لذا تجدهم ـ أعني الجهلة وليس غيرهم من الواعين ـ يحرصون على تعميق الأمور الثّانية ونشرها ومحاربة من يقف بموضوعيّة أمامها بشتّى الحيل والأساليب الطّائفيّة والمذهبيّة، ويرمون الإخفاق في الأولى على الدّول وحكوماتها، مع إنّهم لو دفعوا النّاس نحو الأولى ورشّدوا الثّانية لسارت الأمور إلى خير؛ لكنّهم يعلمون إنّ الحثّ نحو التّعليم والدراسة والجِدة فيها يؤول إلى تضعيف مكانتهم ورمزيّتهم في نهاية المطاف، وإنّ تقوية ما يصطلحون عليه بالشّعائر يحفظ لهم ذلك، فتأمّل إن كنت من أهله.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...