بيعة فاطمة “ع” لا أثر عمليّ لها!!

12 يناير 2020
344
ميثاق العسر

#ما دامت البيعة والانتخاب في منظومة الخلافة الإسلاميّة تختصّ بالرّجال دون النّساء كما هو المتّفق عليه بين علماء الإسلام، فلا معنى حينئذ للحديث عن بيعة وعدم بيعة فاطمة بنت محمّد “ع” لأبي بكر فضلاً عن رضاها وعدم رضاها لتصحيح خلافته السّياسيّة وفقاً لأدبياتهم؛ وذلك لكونها غير مؤثرة في المقام. #الّلهم إلّا أن يُقال: إنّ هناك […]


#ما دامت البيعة والانتخاب في منظومة الخلافة الإسلاميّة تختصّ بالرّجال دون النّساء كما هو المتّفق عليه بين علماء الإسلام، فلا معنى حينئذ للحديث عن بيعة وعدم بيعة فاطمة بنت محمّد “ع” لأبي بكر فضلاً عن رضاها وعدم رضاها لتصحيح خلافته السّياسيّة وفقاً لأدبياتهم؛ وذلك لكونها غير مؤثرة في المقام.
#الّلهم إلّا أن يُقال: إنّ هناك صنفاً من النّساء يكون لرضاها وبيعتها مدخليّة في تصحيح وشرعيّة إمامة الخليفة السّياسيّ، وهذا القول لا هو بيّنٌ ولا هو مبيّنٌ أيضاً، الّلهم إلّا أن يُستدلّ عليه بأحاديث نبويّة إن صحّت فهي لأجل أشياء أسريّة وعاطفيّة أخرى لا علاقة لها بمحلّ البحث، وهو واضح البطلان كما بيّنا في سلسلة بحوث #غضب_فاطمة، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...