بقصد الفلوس لا بقصد الخلوص!!

2 نوفمبر 2016
1356

لو كانت الحوزة لا تعطي رواتباً وحقوقاً شرعيّة ـ ولو قليلة ـ لطلّابها كما هي سيرة الفقهاء الأوائل، ولو كانت الشيعة لا تمنح للخطيب الحسيني فلساً أحمر، تُرى كم هي النسبة المئويّة التي ستبقى تدرس في الحوزة لأجل العلم والمعرفة، وكم هي النسبة التي ترتقي المنبر للخدمة الحسينيّة فقط؟!
#يؤسفني كثيراً أن تتحوّل الحوزة والمنبر إلى وسيلة ارتزاق وتجهيل بقصد الفلوس لا بقصد الخلوص؛ خصوصاً وإنّ المجتمع الشيعي “العراقي بالذات” يتقبّل ذلك ويعزّزه أيضاً، فمتى تبدأ الغربلة الحقيقيّة في هاتين المؤسّستين؟!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...