بقاء ماء قرِب العبّاس حتّى ليلة عاشوراء!!

8 سبتمبر 2019
34
ميثاق العسر

#نقل جملة من المؤّرّخين المتقدّمين وجملة من أعلام الإثني عشريّة المتقدّمين والّلاحقين حواراً حصل بين الحسين بن عليّ “ع” وأخته السيّدة زينب في ليلة العاشر من شهر محرّم، كان قد نقله لأبي مخنف راويان سمعاه من السجّاد “ع” مباشرة حسب المدّعى، وهو الحوار المشهور الّذي تمتم فيه الحسين “ع” بالأبيات الشّعريّة الّتي مطلعها: “يا دهر […]


#نقل جملة من المؤّرّخين المتقدّمين وجملة من أعلام الإثني عشريّة المتقدّمين والّلاحقين حواراً حصل بين الحسين بن عليّ “ع” وأخته السيّدة زينب في ليلة العاشر من شهر محرّم، كان قد نقله لأبي مخنف راويان سمعاه من السجّاد “ع” مباشرة حسب المدّعى، وهو الحوار المشهور الّذي تمتم فيه الحسين “ع” بالأبيات الشّعريّة الّتي مطلعها: “يا دهر أفّ لك من خليل..إلخ”، وما يهمّنا في هذا الحوار فعلاً هو: الإشارة إلى نقطة جوهريّة فيه سنبرِّزها بعد نقل الفقرة المرتبطة بها من الحوار.
#بعد أن سمعت زينب هذه الأبيات دخلت وهي تبكي وتولول جازعة وحصل ما حصل من حوار بينهما، قالت السيّدة زينب: «يا ويلتي، أفتغصب نفسك اغتصاباً، فذلك أقرح لقلبي وأشدّ على نفسي، ولطمت وجهها، وأهوت إلى جيبها وشقته، وخرّت مغشياً عليها، فقام إليها الحسين فصبّ على وجهها الماء، وقال لها: يا أخية، اتّقي الله، وتعزّي بعزاء الله، واعلمي أنّ أهل الأرض يموتون، وأنّ أهل السّماء لا يبقون…إلخ». تاريخ الطّبريّ: ج5، 420]، وجاء في نصّ المفيد المتوفّى سنة: “413هـ”: «فقام إليها الحسين “ع”، فصبّ على وجهها الماء، وقال لها: يا أختاه اتقي الله، وتعزي بعزاء الله، واعلمي أنّ أهل الأرض يموتون، وأهل السّماء لا يبقون…إلخ». [الإرشاد: ج2، ص93ـ94]، وورد هذا النصّ في كتب أخرى من قبيل: [تاريخ اليعقوبيّ: ج2، ص217، ط النّجف؛ الّلهوف: ص141ـ142].
#ومن الواضح: إنّ صبّ الحسين “ع” الماء على وجه أخته في ليلة العاشر من المحرّم دليل على توافره بمقدار ما لديهم، وليس كما يُشاع من فقدانه بالمرّة في تلك الأيّام كما هو الرّائج والرّاكز في الأوساط الإثني عشريّة المنبريّة، ولهذا ينبغي على الباحث الجادّ: أن يقرأ واقعة كربلاء وشخوصها الحقيقيّين في سياق النّصوص المعتبرة المتّفق عليها، والاقتصار على حدودها ودلالاتها، وعدم السّماح لأهل المنابر بعرضهم العريض أن يوسّعوا هذه الحدود والدّلالات بمسوّغات مذهبيّة فقهيّة باطلة من قبيل: لسان الحال وقال الرّاوي؛ فإنّ الفساد الّذي أوجدته هذه المسوّغات في الوعي الإثني عشريّ لا يمكن تقدير حجمه بقدر، ولا زالت إلى اليوم فعّالة وشغّالة وتتوسّع وتتطوّر، وأنتجت نتائج مهولة لتعميق الحسين المذهبيّ في قلوب الأمّة، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...