بعيداً عن التّسقيط السّياسي، تنويه وإلفات نظر!!

8 أكتوبر 2021
226

يهمّني أن أنوّه ـ ولا يحتاج القارئ الخبير إلى تنويه ـ بأنّي حينما استعرض فتاوى لمرجع دينيّ هنا أو كلمات لمرجع دينيّ هناك فلست بصدد التّسقيط السّياسي لاتباعه ومحبّيه ومقلِّديه على الإطلاق، وإنّما استعرضها كجزءٍ من مشروع نقدي عميق لا يقف على أسوار جغرافيّة دينيّة ومذهبيّة محدّدة، بل يضع كلمات الرّمز الأعلى والأوسط والأدنى على مشرحة النّقد دون تمييز ولا تبعيض، وأنّ الاستعانة بكلمات هذا المرجع المعاصر أو نصوص غيره رغم أنّهم مجرّد نقلة لا غير بسبب كونهم منفداً لتمرير أفكارنا النّقديّة واستقرابها؛ وذلك لامتلاكهم قواعد جماهيريّة واسعة لا تعتقد ـ بسبب التّلقين الخاطئ ـ بالمضامين الدّينيّة والمذهبيّة إلّا عن طريقهم، ولو تطوّر الوعيّ الجماهيريّ المعنيّ بالخطاب وعرف مصادر العلم الدّينيّ والمذهبيّ الحقيقيّة لكفانا المهمّة من رأس، فليُتدبّر كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F4221988934590065&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...