انصر أخاك ظالماً ومظلوماً!!

8 فبراير 2020
54

#لن تقوم للعراق الشّيعي الإثني عشريّ قائمة طالما يتعامل جلّ أبنائه مع الأمور بطريقة: “انصر أخاك ظالماً ومظلوماً”، ولهذا فحتّى لو انكشفت لهم الحقيقة في وجدانهم وضميرهم ووعيهم وعقلهم فلن يعيروا لها أيّ أهمّيّة عمليّة، وسينساقوا بخلافها فوراً!!
#وهذه من أساسيّات الشّخصيّة العراقيّة الّتي يصرّ الزّعماء فيه على تغذيتها وتنميتها وتدعيمها؛ لأنّها أساس توسّع قواعدهم وانتشار صيتهم وتعمّق سيادتهم، ونحتاج إلى جهود جبّارة من الوعي ومشاريع تحطيم المقدّسات الوهميّة في الأذهان لتحجيم مثل هذه الحالة ولا نقول إعدامها، وهو أمر يحتاج إلى عقود طويلة من العمل المركّز والدّقيق والممرحل لظهور نتائجه، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...