النّقولات القرآنيّة للحقائق الكونيّة في ميزان العلم!!

27 فبراير 2021
56
ميثاق العسر

إذا كان القرآن غير مكترث بذكر بعض الحقائق الكونيّة إلّا بمقدار توظيفها التّقريبيّ لبعض أفكاره وقناعاته بنحو ينسجم مع أفق مخاطبيه في تلك المرحلة ومحدوديّة علمهم حتّى وإن كان ظاهر ـ بل نصّ ـ هذه التّوظيفات يُعدّ خطأ علميّاً فادحاً بموازين العلم الحديث، فهذا يؤكّد أنّ القرآن يختصّ بمخاطبيه في تلك المرحلة الزّمنيّة وليس له […]


إذا كان القرآن غير مكترث بذكر بعض الحقائق الكونيّة إلّا بمقدار توظيفها التّقريبيّ لبعض أفكاره وقناعاته بنحو ينسجم مع أفق مخاطبيه في تلك المرحلة ومحدوديّة علمهم حتّى وإن كان ظاهر ـ بل نصّ ـ هذه التّوظيفات يُعدّ خطأ علميّاً فادحاً بموازين العلم الحديث، فهذا يؤكّد أنّ القرآن يختصّ بمخاطبيه في تلك المرحلة الزّمنيّة وليس له إطلاقيّة المُطلق.

وإذا كان القرآن يتجاوز الزّمان والمكان في بياناته وتقريباته وتوظيفاته، وقد أرادت السّماء منه أن يتحوّل إلى نصّ دينيّ خالد وملزم عابر للقارّات حتّى نهاية الدّنيا، فكان عليه أن يذكر تقريباته للحقائق الكونيّة بعبارات لا تتحوّل إلى أخطاء فادحة بموازين العلم الحديث، فيفتح المجال أمام المرقّعين والمتمحّلين ودعاة كذبة الإعجاز العلميّ القرآنيّ إلى الأخير في سبيل الحفاظ على انسجام وتوازن عباراته.

اعتقد أنّ السّطور أعلاه واضحة جدّاً في بيان المراد وإيضاح المقصود بأنصع العبارات وأجلاها، ومن يدسّ رأسه في التّراب فلا تثريب عليه، ولا يصحّ إلّا الصّحيح، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3589695397819425


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...