النّقد الخالي من العناوين الثّانويّة والمداراتيّة!!

19 يناير 2018
876
ميثاق العسر

#لا شكّ في إنّ النّقد الموضوعي والمنصف والحيادي للأداء #العلمي #والحركي للمرحوم الشّهيد السيّد محمد الصّدر ضرورة حوزويّة وثقافيّة، ولا يمكن لأيّ إنسان يحترم العلم والمعرفة أن يضع حواجز حمراء على نقده طالما راعى النّاقد في نقده: المنهج، والمفردات، والخطاب السّليم؛ وذلك لأنّ النّقد الّذي يترك العناوين الثّانويّة والمداراتيّة جانباً هو الّذي يحرّك السّكون ويفتح […]


#لا شكّ في إنّ النّقد الموضوعي والمنصف والحيادي للأداء #العلمي #والحركي للمرحوم الشّهيد السيّد محمد الصّدر ضرورة حوزويّة وثقافيّة، ولا يمكن لأيّ إنسان يحترم العلم والمعرفة أن يضع حواجز حمراء على نقده طالما راعى النّاقد في نقده: المنهج، والمفردات، والخطاب السّليم؛ وذلك لأنّ النّقد الّذي يترك العناوين الثّانويّة والمداراتيّة جانباً هو الّذي يحرّك السّكون ويفتح الآفاق… #نعم؛ ندين الاستخفاف والاستهزاء مهما كان مصدره وأسبابه، لكن النّقد المشروع والهادف غير ذلك، والله من وراء القصد.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...