النّفاق الطّائفي المخجل!!

10 نوفمبر 2017
1187
ميثاق العسر

#إنّ أكبر نفاق يعيشه الإنسان في داخله أن يشجب من يلعن فلاناً وفلاناً وفلاناً باسمائهم، وفي نفس الوقت يتبرّك في مراقده وعتباته وحسينيّاته بقراءة زيارة عاشوراء والّلعن الوارد فيها بصيغة الأوّل والثّاني والثّالث بدل فلان وفلان وفلان؛ وكأن الطّرف المقابل بهذه الدّرجة من السّذاجة بحيث تنطلي عليه هذه الألاعيب… #حقّاً إنّها حماقة ونفاق ولا أدري […]


#إنّ أكبر نفاق يعيشه الإنسان في داخله أن يشجب من يلعن فلاناً وفلاناً وفلاناً باسمائهم، وفي نفس الوقت يتبرّك في مراقده وعتباته وحسينيّاته بقراءة زيارة عاشوراء والّلعن الوارد فيها بصيغة الأوّل والثّاني والثّالث بدل فلان وفلان وفلان؛ وكأن الطّرف المقابل بهذه الدّرجة من السّذاجة بحيث تنطلي عليه هذه الألاعيب… #حقّاً إنّها حماقة ونفاق ولا أدري متى نستفيق لنعرف إنّ هذه النّصوص خلقت لزمان غير زماننا فلماذا نتحمّل جريرتها!!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...