النّجف وإخفاقها في تغيير ذائقة النّاس الدّينيّة!!

5 نوفمبر 2018
702
ميثاق العسر

#ينبغي على حوزة النّجف الكريمة أن تبكي حينما تشاهد مثل هذه المناظر المُرفقة وأضرابها على طول طُرق مسيرة الأربعين؛ لأنّ من أوصل النّاس ـ ومنذ قرون طويلة ـ إلى هذه المرحلة هم: طلّابها وأساتذتها ومراجع تقليدها ببركة فهمهم الحرفيّ والمذهبيّ للدّين والنّصوص الرّوائيّة؛ بحيث حسبت ـ أي النّاس من أتباعهم ـ إنّ صرف الأموال في […]


#ينبغي على حوزة النّجف الكريمة أن تبكي حينما تشاهد مثل هذه المناظر المُرفقة وأضرابها على طول طُرق مسيرة الأربعين؛ لأنّ من أوصل النّاس ـ ومنذ قرون طويلة ـ إلى هذه المرحلة هم: طلّابها وأساتذتها ومراجع تقليدها ببركة فهمهم الحرفيّ والمذهبيّ للدّين والنّصوص الرّوائيّة؛ بحيث حسبت ـ أي النّاس من أتباعهم ـ إنّ صرف الأموال في سبيل توفير التّدليك الكهربائي والتّدليك اليدوي وما لذّ وطاب من المأكولات والمشروبات والخدمات للمشّاية من زوّار قبر الحسين بن عليّ “ع” هو أفضل بمرّات ومرّات من بناء المدارس والمعاهد التّعليميّة والمراكز والمؤسّسات الخدميّة للأيتام والفقراء والمساكين وغيرهم، ولو كانت لهذه الحوزة الكريمة نيّة خالصة وجادّة ـ ولا أقل في فترة ما بعد سقوط النّظام السّابق ـ لتغيير ذائقة النّاس الدّينيّة بالطّريقة الّتي تنسجم مع مقاصد الدّين وأهدافه الأخلاقيّة السّامية لتمكّنت من ذلك ولظهر وبان، لكنّها سعت ولا زالت إلى ترويض النّاس بما يتلاءم مع مماحكاتها وتجاذباتها وصراعاتها في سبيل الزّعامة والمرجعيّة للأسف الشّديد.
#لا يقول لي قائل: إنّ هذه المقاطع هي نشازات قليلة لا تمثّل المسيرة، لأنّي أجيبه بكذب قوله؛ وذلك لأنّ الفصل المقوّم لمسيرة الأربعين ـ والّذي يتفاقم يوماً بعد يوم ـ هو هذه المقاطع العراقيّة المنسجمة مع طبيعة الشّخصيّة العراقيّة الّتي تريد أن تخلط بين ما هو عشائري تراثي وما بين ما هو ديني سماوي، والحوزة الكريمة في النّجف مصرّة على تكريس الأوّل لإبقاء حاكميّة العاطفة، وإقصاء الثّاني المؤدّي إلى إبعاد العقلانيّة بطبيعة الحال، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
4/11/2018


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...