المهديّ الإثنا عشريّ والمهديّ الكيوت!!

21 مارس 2019
72
ميثاق العسر

#لا تختصّ مشكلة ما سيواجهه المهدي الإثنا عشريّ بالحجاب القرآنيّ لكي يرعد ويزبد بعضهم ويميّع القضيّة بطريقة فجّة وهو يقرأ متلازمة الحجاب أو الذّبح، كما لا ترتبط المسألة بشخص الشّيخ البشير النجفي والّذي وظّفناه كمثال ليس إلّا؛ وذلك لأنّنا إذا أردنا أن نوسّع الإشكال ونفترض: أنّ المهديّ الإثني عشريّ أوكل إلى السيّد محمّد سعيد الحكيم […]


#لا تختصّ مشكلة ما سيواجهه المهدي الإثنا عشريّ بالحجاب القرآنيّ لكي يرعد ويزبد بعضهم ويميّع القضيّة بطريقة فجّة وهو يقرأ متلازمة الحجاب أو الذّبح، كما لا ترتبط المسألة بشخص الشّيخ البشير النجفي والّذي وظّفناه كمثال ليس إلّا؛ وذلك لأنّنا إذا أردنا أن نوسّع الإشكال ونفترض: أنّ المهديّ الإثني عشريّ أوكل إلى السيّد محمّد سعيد الحكيم “حفظه الله” مهمّة إلزام عموم البشريّة بالصّلاة اليوميّة المعروفة وفوّض له صلاحيّة استتابة وقتل المنكرين لها، فإنّ الإشكال المطروح في مسألة الحجاب القرآنيّ سيعود وبشكل أقوى أيضاً.
#بيان ذلك: إذا تمنّعت المليارات من البشريّة عن الامتثال لهذه الهيئة الثّنائيّة والثّلاثيّة والرّباعيّة من صلاة المسلمين؛ وذلك لادّعائهم أنّها صيغة نبويّة استلهمها نبيّ الإسلام محمّد “ص” من الدّيانات السّابقة ومحيطه القريب بغية الانصياع للأوامر القرآنيّة الحاثّة على وجوب صلاة ما وفي أوقات ما، وأنكر آخرون حجيّة السُنّة النبويّة في هذا الخصوص بدعوى عدم وجود إطلاق أزماني فيها… أقول في مثل هذه الحال: فهل سيحتزّ سماحة المرجع الحكيم رؤوس المليارات من منكريها ويوفّر فرص عمل شريفة للدّفانة، أم سيسبي نساءهم ويسترقّ رجالهم وأطفالهم ويعيد أمجاد السّلف الصّالح ويلغي الحدود الجغرافيّة الّتي فرضها الاستعمار؟!
#بلى؛ بإمكانك أن تدسّ رأسك في التّراب وتبتعد عن التّفكير في أمثال هذه الأمور حفاظاً على حسن عاقبتك المذهبيّة المتوهّمة، وبإمكانك أيضاً أن تُقنع نفسك بأنّ المهديّ الإثني عشريّ “كيوت” لا يفرض الدّين على النّاس بالقوّة والسّيف وبذلك ترحّل الإشكالات الحقيقيّة عليه إلى عصر الظّهور كما يصطلحون، لكنّك لا تستطيع أن تُجبر أبناءك وأحفادك أن يدّسوا رؤوسهم في التّراث مثلك، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...