المدلّسون يحذفون عبارة الأنصاري الناصّة على التّحريف!!

25 أبريل 2020
213
ميثاق العسر

#حذفت الّلجنة المكلّفة بتحقيق وإعادة طباعة تراث أستاذ الفقهاء والمجتهدين الإثني عشريّة الشّيخ مرتضى الأنصاري المتوفّى سنة: “1281هـ” بعض السّطور من كتابه الصّلاة، وكتبت في الهامش لتبرير صنيعها ما يلي: «مقدار سطرين من العبارة وردت في هامش “ق” ترتبط بالموضوع وقد أصابهما الماء فلم يمكن إيراده هنا». [كتاب الصّلاة المطبوع من قبل لجنة تحقيق تراث […]


#حذفت الّلجنة المكلّفة بتحقيق وإعادة طباعة تراث أستاذ الفقهاء والمجتهدين الإثني عشريّة الشّيخ مرتضى الأنصاري المتوفّى سنة: “1281هـ” بعض السّطور من كتابه الصّلاة، وكتبت في الهامش لتبرير صنيعها ما يلي: «مقدار سطرين من العبارة وردت في هامش “ق” ترتبط بالموضوع وقد أصابهما الماء فلم يمكن إيراده هنا». [كتاب الصّلاة المطبوع من قبل لجنة تحقيق تراث الشّيخ الأعظم، ج1، ص362].
#مع أنّ العبارة واضحة جدّاً في الطّبعة الحجريّة الّتي كانت في متناول يدهم وفي كلمات الفقهاء الّذين نقلوها في مدوّناتهم الفقهيّة أيضاً، لكن حيث إنّها صريحة في تحريف القرآن، فوظّفوا عنواناً ثانويّاً وعمدوا إلى حذفها والاعتذار بهذه الطّريقة الّتي تسقط العدالة من رأس، فتأمّل من أين تأخذ دينك وعلمك، واعرف حجم ومقدار جهالات شريحة واسعة من المعمّمين، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#تحريف_القرآن


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...