المدسوسون أداة قمع يوظّفها الجبابرة!!

21 نوفمبر 2019
208

#لا تتوهّم فتحسب أنّ وصف من يُعارض السّلطة الحاكمة ـ أيّ سلطة كانت ـ بوصف المدسوسين الّذين لا يكترثون بما يتعرّض له الوطن من تهديد خارجي…إلخ من أوصاف معروفة مسألة جديدة، بل هي شمّاعة الأنظمة الشّوفينيّة المتكرّرة، ولكي تصدّق ذلك بوضوح تامّ أتركك مع المقطع المرفق للمرجع الأعلى للطّائفة الإثني عشريّة السّابق المتوفّى سنة: “1413هـ” وهو يتحدّث للإعلام العراقي في ذلك الحين عن انتفاضة: “1991م”، وهو صادق وجادّ في حديثه حينما قال: “لم أكن أعلم بذلك…” ولم يكن تقيّة كما يُشاع؛ لكي تعرف كيف يعيد التّاريخ نفسه، وإلى الله تصير الأمور.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...