المؤمن في الرّسالة العمليّة هو الاثنا عشريّ فقط!!

30 أكتوبر 2020
56
ميثاق العسر

#إذا سألنا المرجع الأعلى السّيستاني هذا السّؤال: إذا وقف شخصٌ مدرسةً أو مستشفى على المؤمنين، فهل تشمل جميع المسلمين أم تختصّ بالشّيعة الاثني عشريّة؟! يُجيب السّيستاني عن هذا السّؤال بوضوح؛ وذلك حينما قال في المسألة: “1533” من رسالته العمليّة منهاج الصّالحين: «إذا وقف على المؤمنين اختص الوقف بمن كان مؤمناً في اعتقاد الواقف‌، فإذا كان […]


#إذا سألنا المرجع الأعلى السّيستاني هذا السّؤال: إذا وقف شخصٌ مدرسةً أو مستشفى على المؤمنين، فهل تشمل جميع المسلمين أم تختصّ بالشّيعة الاثني عشريّة؟!
يُجيب السّيستاني عن هذا السّؤال بوضوح؛ وذلك حينما قال في المسألة: “1533” من رسالته العمليّة منهاج الصّالحين: «إذا وقف على المؤمنين اختص الوقف بمن كان مؤمناً في اعتقاد الواقف‌، فإذا كان الواقف اثني عشرياً اختص الوقف بالاثني عشرية من الإماميّة، ولا فرق بين الرّجال والنّساء والأطفال والمجانين، ولا بين العدول والفسّاق، وكذا إذا وقف الاثنا عشري على الشيعة، وأمّا إذا كان الواقف على الشّيعة من بعض الفرق الأُخر من الشّيعة فقد يقال: أنّ الظّاهر منه العموم لأتباع فرقته وغيرهم ممن يعتقد الخلافة لعليّ “ع” بلا فصل، ولكن لا كليّة له». [منهاج الصّالحين: ج2، ص407].
#ولو سألناه سؤالاً أعمق وقلنا له: إذا وقف شخص دار أيتام على المسلمين، فهل يشمل عموم المسلمين، أم يختصّ ذلك بالمسلمين في نظر الواقف؟!
#أجاب السّيستاني عن هذا السّؤال بوضوح أيضاً؛ حيث قال في المسألة: “1532” من رسالته العمليّة: «إذا وقف على المسلمين كان لمن يعتقد الواقف إسلامه‌، فلا يدخل في الموقوف عليهم من يعتقد الواقف كفره وإن أقر بالشهادتين…». [المصدر السّابق، المعطيات نفسها].
#من هنا تعرف: أنّ الإيمان عند عموم فقهاء الطّائفة الاثني عشريّة مختصّ بأبنائها فقط، وباقي المسلمين هم مسلمون فقط، وكلّما وجدت قيد الإيمان في الرّسالة العمليّة فالمقصود منه ذلك لا عموم المسلمين.
#كما وتعرف أيضاً: أنّ قصّة الإسلام الظّاهري والواقعي لغير الاثني عشريّة المدّعاة من قبلهم ما هي إلّا تقيّة لذرّ الرّماد في العيون وإن طرحت بيانات صناعيّة لتبريرها، وإلّا فما هو المبرّر لتقييد إطلاق لفظ المسلمين الظّاهر في الشّمول لعموم المسلمين ـ سواء أ كان الواقف سنيّاً أو اثني عشريّاً ـ بنيّة الواقف ومعتقداته إذا لم تكن هذه المعتقدات حقيقة وواقعاً لا يمكن تجاوزه، فتفطّن كثيراً كثيراً كي تعرف أنّ المؤسّس الأساس لأصل افتراق المسلمين في مسارهم الإسلاميّ العامّ هم الأئمّة المؤسّسون، وتبعهم فقهاء المذهب في تعميق هذا الافتراق وتأكيده وتطويره، والله من وراء القصد.

ربما تحتوي الصورة على: ‏نص مفاده '‏السيستاني: المؤمن هو الإثنا عشري فقط!! الوقف/ المراد بعض عبارات الواقف ٧٠٧ ٢٣٣٣ على المسلمين كان لمن يعتقد الواقف إسلامه يدخل في الموقوف عليهم من يعتقد الواقف كفره وإن أقر بالشهادنين، ويعم الوقف المسلمين الذكور والاناث والكبار والصغار والمجانين والسفهاء والعدول والفساق. على المؤمنين اختص الوقف بمن كان في الواقف كان الواقف اثني اختص الوقف بالاثني من فرق بين الرجال والنساء والأطفال والمجانين بين العدول والفساق، وقف الاثنا عشري على الشيعة، واما إذا كان الواقف على الشيعة من بعض الفرق الأخر من الشيعة يقال: ان الظاهر منه العموم لأتباع فرقته وغيرهم ممن يعتقد الخلافة لعلى عليه ،ولكن المَعامَلَات قَاوامَاملى‏'‏
 

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3265434446912190


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...