الكاظم “ع” يستملك ثلاثين مملوكاً حبشيّاً!!

21 مارس 2020
20
ميثاق العسر

#روى صاحب قرب الإسناد عبد الله بن جعفر الحميريّ الّذي يُعدّ من أبناء القرن الثّالث الهجريّ، بإسناده الصّحيح عنده، عن والد عليّ بن أبي حمزة، إنّه قال: «كنت عند أبي الحسن [الكاظم] “ع” إذ دخل عليه ثلاثون مملوكاً من الحبش، قد اشتروهم له، فكلّم غلاماً منهم، وكان جميلاً من الحبش، ثمّ خرجوا، فقلت: جعلت فداك، […]


#روى صاحب قرب الإسناد عبد الله بن جعفر الحميريّ الّذي يُعدّ من أبناء القرن الثّالث الهجريّ، بإسناده الصّحيح عنده، عن والد عليّ بن أبي حمزة، إنّه قال: «كنت عند أبي الحسن [الكاظم] “ع” إذ دخل عليه ثلاثون مملوكاً من الحبش، قد اشتروهم له، فكلّم غلاماً منهم، وكان جميلاً من الحبش، ثمّ خرجوا، فقلت: جعلت فداك، لقد رأيتك تكلّم هذا الغلام بالحبشية فبماذا أمرته؟ قال: أمرته أن يستوصي بأصحابه خيراً، ويعطيهم في كلّ هلال ثلاثين درهماً؛ وذلك لما نظرت إليه علمت أنّه غلام عاقل من أبناء ملوكهم، وأوصيته بجميع ما أحتاج، فقبل وصيتي، ومع هذا فهو غلام صدوق. ثمّ قال: لعلك عجبت من كلامي بالحبشية! لا تعجب، فما يخفى عليك من أمر الحجّة أكثر من ذلك وأعجب، وما هذا من الحجّة في علمه إلّا كطائر أخذ بمنقاره من البحر قطرة من ماء، أ فترى الّذي أخذ بمنقاره نقص من البحر شيئاً؟! إنّ الإمام بمنزلة البحر، لا ينفد ما عنده، وعجائبه أكثر من ذلك». [قرب الأسناد: ص335].
#وهنا يهمّني أن أسجّل ملاحظتين:
#الأولى: لا شكّ بأنّ مؤسّسي المذهب الإثني عشريّ والواقفيّة أيضاً إنّما عمدوا لنشر مذهبهم وإمامة الكاظم “ع” الإلهيّة ومهدويّته عن طريق أمثال هذه النّصوص والحكايات الصّحيحة الجزميّة عندهم، ومن يُريد أن يُسقطها عن طريق قواعد المتأخّرين في التّصحيح والتّضعيف فعليه أن يسقط ما أثبتته هذه النّصوص وعمّقته أيضاً، ومن غير ذلك فهو جهالة ما بعدها جهالة.
#الثّانية: رغم أنّ الرّاكز في الوعي الإثني عشريّ المعاصر إنّ الكاظم “ع” كان زاهداً عابداً يصطفّ بجنب الإنسانيّة حتّى الأخير، لكنّنا نلاحظ قيامه بشراء واستعباد هذا العدد من العبيد والجواري أيضاً حيث كان ينام بين جاريتين كما يُروى، ولم تُسجّل له زوجة أيضاً واكتفى بالتّسرّي فقط كما قرّره محقّقوهم، وهو أمر لا نجد له تفسيراً معقولاً وواقعيّاً إلّا إذا جرّدنا صاحبه من الغطاء الكلاميّ المذهبيّ الفاسد الّذي نُسج له؛ كي لا نضطرّ للدّخول في لعبة التأويل المذهبيّة المعروفة، فتدبّر كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الإمامة_الإلهيّة
#جواري_الأئمّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...