القلق الفقهي في زيارة الأربعين!!

15 نوفمبر 2017
890
ميثاق العسر

#إنّ الّذي يدعونا للقلق كثيراً ونحن نقرأ الرّوايتين اليتيمتين المرسلتين الّلتين فهم منهما بعض الفقهاء فضل زيارة الأربعين #بخصوصها هو: إنّ هاتين الرّوايتين لم تظهرا أو تولدا إلّا في الرّبع الأوّل من القرن الخامس الهجري في بغداد، وتحديداً: في أيّام الدّعم البويهي الرّهيب لتوليد وإنشاء طقوس وممارسات مذهبيّة شيعيّة مفرطة، ولم نجد لهما عيناً ولا […]


#إنّ الّذي يدعونا للقلق كثيراً ونحن نقرأ الرّوايتين اليتيمتين المرسلتين الّلتين فهم منهما بعض الفقهاء فضل زيارة الأربعين #بخصوصها هو: إنّ هاتين الرّوايتين لم تظهرا أو تولدا إلّا في الرّبع الأوّل من القرن الخامس الهجري في بغداد، وتحديداً: في أيّام الدّعم البويهي الرّهيب لتوليد وإنشاء طقوس وممارسات مذهبيّة شيعيّة مفرطة، ولم نجد لهما عيناً ولا أثراً في عموم الموروث الشّيعي الّذي كُتب قبل ذلك بل وجدنا العكس أيضاً، وهذا من الغرائب الّتي سنطلّ عليها وعلى غيرها في مقالات لاحقة إن شاء الله تعالى.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...