القرآن الصّوتي هو المرجعيّة النحويّة السّليمة لا المكتوب!!

27 فبراير 2021
51
ميثاق العسر

ما لا يفهمه الجاهلون هو: أنّ النّحو العربي وإن كان القرآن من مصادر تشكيله وتكوينه الأساسيّة، لكنّه القرآن الصّوتي المسموع، لا القرآن المقروء المكتوب، وبالتّالي: فإذا عثرنا على استعمال في نسخة القرآن الواصلة يخالف القواعد النّحويّة الأساسيّة المتّفق عليها، فعلينا أن نقرّ بخطأ هذا الاستعمال في القرآن البعدي، لا أن نصحّح الخطأ ونمسح أنفسنا في […]


ما لا يفهمه الجاهلون هو: أنّ النّحو العربي وإن كان القرآن من مصادر تشكيله وتكوينه الأساسيّة، لكنّه القرآن الصّوتي المسموع، لا القرآن المقروء المكتوب، وبالتّالي: فإذا عثرنا على استعمال في نسخة القرآن الواصلة يخالف القواعد النّحويّة الأساسيّة المتّفق عليها، فعلينا أن نقرّ بخطأ هذا الاستعمال في القرآن البعدي، لا أن نصحّح الخطأ ونمسح أنفسنا في الأرض من أجل ابتداع وجه لتصحيحه، لا سيّما إذا رأينا أنّ نسخة القرآن الواصلة نفسها تصحّحه في مكان آخر وتكتبته بالطّريقة النحويّة المتّفق عليها وعليه سيرتها ومسيرتها، بل وأيّد وقوع هذه الأخطاء صحاح النّصوص المرويّة عن معاصري مرحلة تدوين القرآن وجمعه، فتدبّر وافهم ولا تنساق مع المهرّجين، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3585908398198125


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...