العقيدة المهلهلة والخوف من الاستشكال!!

3 يناير 2019
34
ميثاق العسر

#أسوأ عقيدة هي الّتي يخاف دعاتها وحماتها من طرح الأسئلة المُقلقة عليها أمام الملأ العام؛ لأنّهم يعلمون تمام العلم: إنّ هذه الأسئلة ستزعزع قناعات جماهيرهم بها وتنهار الأساسات الّتي شيّدوها من خلالها؛ وذلك لأنّهم رقّعوها ترقيعاً “ورهّموها ترهيماً”… وفي هذا السّياق نلاحظ: إنّ جملة من الدّعاة والحماة الدّينيّين يحرّمون على طلّابهم تداول ونقل النّصوص الرّوائيّة […]


#أسوأ عقيدة هي الّتي يخاف دعاتها وحماتها من طرح الأسئلة المُقلقة عليها أمام الملأ العام؛ لأنّهم يعلمون تمام العلم: إنّ هذه الأسئلة ستزعزع قناعات جماهيرهم بها وتنهار الأساسات الّتي شيّدوها من خلالها؛ وذلك لأنّهم رقّعوها ترقيعاً “ورهّموها ترهيماً”… وفي هذا السّياق نلاحظ: إنّ جملة من الدّعاة والحماة الدّينيّين يحرّمون على طلّابهم تداول ونقل النّصوص الرّوائيّة الّتي تقدح في أذهان الجماهير مجموعة من الأسئلة والاستشكالات تجاه عقائدهم وأحكامهم المتوارثة.
#المقطع المُرفق للشّيخ محمّد باقر الإيرواني “حفظه الله” يحرّم من خلاله على طلّابه نقل رواية تقيّؤ الكاظم “ع” بعد أكله للبيض المقامر به وأمثالها لعموم النّاس؛ لأنّها ستسبّب بلبلة وتشويشاً “وهوسة وعركة” على تعبيره باعتبارها تتنافى مع العصمة وعلم الإمام؛ لهذا يجب أن تبقى في داخل الأروقة الحوزويّة لكي يسحقونها بجرّافات التّأويل ويقطّعونها بسكاكين فهمهم المذهبيّ من التّنزيل؛ فتميّع ويذهب ريحها وتكون بمرور الزّمن طيّ النّسيان من دون أن يعلم عموم النّاس بأمثالها على الإطلاق؛ لأنّهم اعتادوا على سماع الرّوايات المفلترة فقط، مع إنّ الصّحيح أن نجعل أمثال هذه النّصوص الرّوائيّة المغمورة ـ وهي كثيرة ـ خير شاهد ومنبّه على ضرورة إعادة النّظر في مقولات العصمة وعلم الإمامة المترشّحة من الإمامة والمهدويّة الإلهيّة الإثني عشريّة، لكنّ المؤسف: إنّ ما يحصل غير ذلك تماماً، وبهذه الطّريقة حافظ الأعلام الإثنا عشريّة على جملة من المقولات العقائديّة والفقهيّة أيضاً، فجاءت حرمة كتب الضّلال والضّرورات المذهبيّة… لكي تقمع النّقد والتأمّل والتّفكير، فهل من معتبر؟! والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...