العصمة والبشريّة ضرّتان!!

22 يونيو 2020
26
ميثاق العسر

#كلّ من ثبتت بشريّته ثبتت إمكانيّة اشتباهه وخطئه، وهذه قاعدة عامّة لا مخصّص لها البتّة… نعم؛ تتفاوت الأخطاء وطبيعتها تبعاً لذهنيّة الشّخص واستعداده وظروفه وغير ذلك، لكنّ الثّابت أنّ الجميع يخطئ ويكون التّفاوت نسبيّاً مهما قلّ وتضاءل حجمه ومقداره. ومن ذلك تعرف: حال حكاية العصمة وأضرابها، فتأمّل!! #ميثاق_العسر


#كلّ من ثبتت بشريّته ثبتت إمكانيّة اشتباهه وخطئه، وهذه قاعدة عامّة لا مخصّص لها البتّة… نعم؛ تتفاوت الأخطاء وطبيعتها تبعاً لذهنيّة الشّخص واستعداده وظروفه وغير ذلك، لكنّ الثّابت أنّ الجميع يخطئ ويكون التّفاوت نسبيّاً مهما قلّ وتضاءل حجمه ومقداره. ومن ذلك تعرف: حال حكاية العصمة وأضرابها، فتأمّل!!
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...