الصّادق وتدخّلاته الطبيّة والطّبقيّة المُقلقة!!

11 نوفمبر 2020
136
ميثاق العسر

#لا يحتاج مبنى إنكار العصمة العلميّة لأهل البيت المؤسّسين فضلاً عن غيرهم إلى مؤونة زائدة كما نوّهنا في دراسات سابقة، بل هو من الأمور الواضحة الجليّة الّتي لا يحتاج الإنسان لتصوّره والتّصديق به إلّا إلى سلامة الحواس، وعلى سبيل العجالة: يُمكن للقارئ الجادّ أن يُراجع كلمات الفقهاء الاثني عشريّة في مبحث تحديد سنّ اليأس عند […]


#لا يحتاج مبنى إنكار العصمة العلميّة لأهل البيت المؤسّسين فضلاً عن غيرهم إلى مؤونة زائدة كما نوّهنا في دراسات سابقة، بل هو من الأمور الواضحة الجليّة الّتي لا يحتاج الإنسان لتصوّره والتّصديق به إلّا إلى سلامة الحواس، وعلى سبيل العجالة: يُمكن للقارئ الجادّ أن يُراجع كلمات الفقهاء الاثني عشريّة في مبحث تحديد سنّ اليأس عند المرأة ـ بمعنى انقطاع دورتها الشّهريّة ـ في مطوّلاتهم الفقهيّة وفتاواهم أيضاً؛ يُراجع ذلك ليلاحظ الحيص بيص الشّديد الّذي وقعوا فيه؛ بسبب مقاتلتهم واستبسالاتهم في الدّفاع عن العصمة العلميّة للأئمّة المؤسّسين، نظراً لتعارض مضامين نصوصهم الصّحيحة فيما بينها، بل وتعارضها الصّارخ مع التّجربة والعلم، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
لا يتوفر وصف للصورة.
  https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3305517126237255

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...