الشّخصيّة الباطنيّة للصّادق والباقر هي الأصل!!

16 ديسمبر 2020
93
ميثاق العسر

#من لا يفقه أصل التّفريق بين الشّخصيّة الظّاهريّة والشّخصيّة الباطنيّة للصّادق والباقر، ولم يقف على المرتكزات الرّوائيّة المتواترة الّتي تؤكّد هذه الثّنائيّة، يتصوّر جهلاً وسذاجةً: أنّ الرّوايات الحاثّة على الصّلاة في مساجد أهل السُنّة وعيادة مرضاهم وحضور جنائزهم…إلخ إنّما صدرت من مقتضى الطّبع الإسلاميّ الأوّلي وانسجاماً مع المشتركات العامّة بين عموم المسلمين وبين شيعتهم، وأنّ […]


#من لا يفقه أصل التّفريق بين الشّخصيّة الظّاهريّة والشّخصيّة الباطنيّة للصّادق والباقر، ولم يقف على المرتكزات الرّوائيّة المتواترة الّتي تؤكّد هذه الثّنائيّة، يتصوّر جهلاً وسذاجةً: أنّ الرّوايات الحاثّة على الصّلاة في مساجد أهل السُنّة وعيادة مرضاهم وحضور جنائزهم…إلخ إنّما صدرت من مقتضى الطّبع الإسلاميّ الأوّلي وانسجاماً مع المشتركات العامّة بين عموم المسلمين وبين شيعتهم، وأنّ الأئمّة المؤسّسين كانوا يرون ضرورة الانصهار والاندماج مع جسم الأمةّ الإسلاميّة العامّ من طيب نفس وخاطر!!
#مع أنّ الأمر ليس كذلك جزماً، وهذه النّصوص تأتي في سياق أصل ثنائيّة الشّخصيّة وازدواجيّتها والّتي حثّ الأئمّة المؤسّسون شيعتهم عليها، بل أرشدوهم إلى ضرورة التّمثيل في عباداتهم وممارساتهم من أجل تكريسها، وألسنة جملة من هذه النّصوص تحمل ظهوراً واضحاً يؤكّد ذلك بل بعضها نصّ فيه أيضاً، ومن لا يفقه هذا التّفريق يخبط خبط عشواء فيَضلّ ويُضلّ، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
 https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3397541337034833
  

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...