السّيستاني وغيره: زكاة السُنّي غير مجزية أصلاً!!

9 ديسمبر 2019
293
ميثاق العسر

#من الطّرائف الّتي يُفتي بها عموم الفقهاء والمراجع الإثني عشريّة ومنهم السيّد السّيستاني أحد دعاة التّعايش السّلمي وأنّ السُنّة أنفسنا هي: أنّ السُنّي إذا أعطى زكاته الواجبة إلى مستحقّها واعتنق المذهب الإثني عشريّ بعد ذلك وجب عليه إعادتها، وهو حكم مسلّم مجمع عليه عندهم، وقد ساقوا له عدّة نصوص روائيّة منها: ما رووه عن الصّادق […]


#من الطّرائف الّتي يُفتي بها عموم الفقهاء والمراجع الإثني عشريّة ومنهم السيّد السّيستاني أحد دعاة التّعايش السّلمي وأنّ السُنّة أنفسنا هي: أنّ السُنّي إذا أعطى زكاته الواجبة إلى مستحقّها واعتنق المذهب الإثني عشريّ بعد ذلك وجب عليه إعادتها، وهو حكم مسلّم مجمع عليه عندهم، وقد ساقوا له عدّة نصوص روائيّة منها: ما رووه عن الصّادق “ع” في السُنّي الّذي يتحوّل إلى شيعيّ إمامي من القول: «ليس عليه إعادة شي‌ء من ذلك غير الزّكاة لا بدّ أن يؤدّيها؛ لأنّه وضع الزكاة في غير موضعها، وإنّما موضعها أهل الولاية». [الكافي: ج3، ص545؛ علل الشّرائع: ص373؛ تهذيب الأحكام: ج4، ص54].
#نعم؛ تفضّل بعض الفقهاء والمراجع الإثني عشريّة على هذا السُنّي المسكين بالإجزاء في فرض نادر، وقالوا: إذا كان قد أعطى زكاته لمستحقّها الإثني عشريّ قبل اعتناقه مذهبنا فلا حاجة لإعادتها، لكنّ بعضهم تشدّد في ذلك، وحكم بعدم الإجزاء حتّى في هذه الصّورة أيضاً!!
#اعتقد أنّ أوّل مهام الجيل الإثني عشريّ الجديد هو: تخليص الأوطان من هذا الفقه الموبوء والّذي لم يخلّف لأوطانهم غير الطّائفيّة والدّمار والخراب، ومن غير ذلك فنسبقى نرقّع ونكرّر التّرقيع، ونضحك على أنفسنا بإظهار غير ما نُبطن، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...