السّيستاني والّلغة العربيّة!!

15 مارس 2018
93

#لم يكن سماحة السيّد السيستاني مسلّطاً على بيان الدّرس بالّلغة العربيّة وهو يخوض تجربته التّدريسيّة الأولى بهذه الّلغة عام: “1987م”، لكنّي بغية تشجيعه لإدامة الدّرس مدحته وقلت له: إنّ بحثكم جيّد، وحديثك بالّلغة العربيّة بيّن لنا أيضاً وللحمد لله، فكان هذا الأمر باعثاً له للرّغبة في إكمال الدّرس». [السيّد منير الخبّاز، من حوار له بالّلغة الفارسيّة مع مجلّة “عصر انديشه” نُشر قبل أيّام].


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...