الدين الحقيقي قائم على الوضوح!!

14 فبراير 2021
89
ميثاق العسر

ربّما يتوهّم واهم فيتخيّل أنّنا من خلال سرد جملة من الحقائق الواردة في تراث المسلمين الصّحيح والمعتبر: نهدف لإخراج النّاس من دينهم ومذهبهم الّذي ولدوا عليه، لكنّ إيضاح فساد هذا الوهم لا يحتاج إلى بيان؛ وذلك لأنّ من كان همّه ذلك فلا يذهب ويذكّر النّاس بنصوص وسيرة زعماء دينهم وأئمّة مذهبهم والواردة في أمهّات كتبهم […]


ربّما يتوهّم واهم فيتخيّل أنّنا من خلال سرد جملة من الحقائق الواردة في تراث المسلمين الصّحيح والمعتبر: نهدف لإخراج النّاس من دينهم ومذهبهم الّذي ولدوا عليه، لكنّ إيضاح فساد هذا الوهم لا يحتاج إلى بيان؛ وذلك لأنّ من كان همّه ذلك فلا يذهب ويذكّر النّاس بنصوص وسيرة زعماء دينهم وأئمّة مذهبهم والواردة في أمهّات كتبهم المعتبرة؛ لأنّ هذا التّذكير سيعمّق إيمانهم بدينهم ومذهبهم حسب الفرض لا العكس، الّلهم إلّا إذا كان إيمان النّاس بهما ناشئاً من “هيعة” وتلقين اجتماعي وأسري لا عن قناعة ووعي، والمدّعى أنّه ليس كذلك!!

وفي الحقيقة: أنّني لا أفكّر بهذا الموضوع على الإطلاق، ولا اكترث به أو اهتم أصلاً؛ لكونه شيئاً يخصّ النّاس أنفسهم، ولا يمتلك أحد وصاية عليهم، وإنّما يهمّني بيان الحقائق الموجودة في التّراث المعتبر كما هي، وحريّة الاختيار بعدها عائدة للنّاس؛ إذ لا أؤمن بأنّ الدّين والمذهب ينبغي حفظهما في قلوب النّاس ولو عن طريق إخفاء الحقائق وتدليسها والكذب في بيانها؛ فهذا يعني أنّ ما فرضته ديناً ومذهباً صحيحاً لم يكن كذلك؛ لأنّ الفصل المقوّم لمثل هذه المقولات هو الوضوح والشفّافيّة في كلّ شيء؛ فليُتفطّن كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

ميثاق العسر

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3550342971754668


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...