الخوئي يتمنّى الشّهادة!!

21 نوفمبر 2019
241

#ولقد سبق لرجالنا المجاهدين عبر تاريخنا: أن سقوا شجرة الإسلام بدمائهم الزّكيّة، فأطلّت عليهم بالحياة الهانئة الآمنة، ثمّ أخذت تشكو العطاش والذّبول مرّة أخرى. فمن أعظم اعتزازي أن أقدّم دمي قرباناً للإسلام في سبيل القضاء على المجرمين والحفاظ على الدّين والقرآن الكريم؛ فالحياة مع ما نرى من تحكّم الظّالمين وأعداء الإسلام لهو الموت، بل أقسى من الموت». [المرحوم الخوئي المتوفّى سنة: “1413هـ”، من نداء له إلى علماء إيران عام: “1383هـ”].
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...