الخوئي وتسويغ السّرقات من دون قصد!!

2 أغسطس 2018
1074
ميثاق العسر

#يفرّق المرحوم الخوئي ومعظم تلامذته بين الأموال المودعة في المصارف والبنوك الإسلاميّة وبين الأموال المودعة في المصارف الأجنبيّة؛ فالأولى تجري عليها أحكام مجهول المالك، والثّانية تجري عليها أحكام الغنيمة، ووفقاً لهذا التّفريق يرى الخوئي بأنّ من يحتاج إلى مبلغ ماليّ من بنك يأخذ الفوائد من مستقرضيه فلا ملزم له حينذاك أن يأخذه منه «بعنوان القرض، […]


#يفرّق المرحوم الخوئي ومعظم تلامذته بين الأموال المودعة في المصارف والبنوك الإسلاميّة وبين الأموال المودعة في المصارف الأجنبيّة؛ فالأولى تجري عليها أحكام مجهول المالك، والثّانية تجري عليها أحكام الغنيمة، ووفقاً لهذا التّفريق يرى الخوئي بأنّ من يحتاج إلى مبلغ ماليّ من بنك يأخذ الفوائد من مستقرضيه فلا ملزم له حينذاك أن يأخذه منه «بعنوان القرض، بل يُأخذ بعنوان الاستيلاء [التّقفيص] على مجهول المالك وإن عَلِم أنّهم يأخذون منه الأصل والفرع قهراً» [صراط النّجاة: ج1، ص404]، «غاية الأمر أنّه إذا كان من البنوك الأجنبيّة فيستلمه بعنوان الاستنقاذ ويتصرّف فيه، ويخمس ما زاد منه آخر السنة ما لم يصرفه في المؤونة كسائر الأرباح، وإن كان من البنوك الحكوميّة الإسلاميّة فيستلمه من باب الاستيلاء على مجهول المالك بإذننا [الخوئي]، ويتصدّق بنصفه على الفقير نيابة عن صاحبه المجهول ويتصرّف بالباقي، فإن بقي منه شي‏ء آخر السنة يخمسه…»، بل ذهب تلميذه المرحوم الميرزا التّبريزي إلى عدم الحاجة إلى التّصدّق بالنّصف أصلاً، بل يكفي التّصدّق بالشيء القليل أيضاً. [المصدر السّابق: ص405].
#وعلى أساس هذا الإفتاء ليسمح لي المتابعون الجادّون أن أسألهم سؤالاً مثيراً:
تُرى هل تتصوّرون إنّ مرجعاً يفكّر بهذه الطّريقة ستهتزّ شعرة واحدة من جلده إذا ما جلب إليه مقلّدوه مبالغ ماليّة كبيرة استولوا عليها من أحدى البنوك الحكوميّة مثلاً تحت عنوان مجهول المالك آخذين شرعيّة ذلك من هذه الفتوى، وتمكّنوا من الاحتيال أو الهروب من تسديدها وسلّموها له لتقوية مرجعيّته أو لحفظ المذهب أو بناء حسينيّة أو حوزة مثلاً؟! لا شكّ في إنّ هذا التّسليم والاستلام يسير وفق القواعد الصّناعيّة الشّرعيّة عندهم، ولا شكّ أيضاً في حصوله بنيّة القربة وعدم إضراره بالتديّن المرسوم عندهم أيضاً على الإطلاق، ولكن السّؤال الأساس والمهم: هل يمكن بناء دولة بهكذا فقه؟! كلّا وألف كلّا، ولكن مع من تتحدّث والإمامة والمهدويّة الإلهيّة الإثنا عشريّة قد طوّقت أعناق الجميع وبُنيت من خلالها عناوين مذهبيّة كبيرة، فتأمّل والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#مرجعيّات_مجهول_المالك


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...