الخوئي مرجع للمسلمين!!

8 أكتوبر 2016
1229

“ربّما” يكون السيّد الخوئي المتوفّى سنة: (1992م) أوّل مرجع شيعيّ كتب على رسالته العمليّة عبارة: “مرجع المسلمين”، وحينما طلب منه تلميذه #السيستاني تبرير ذلك، أجابه: إنّ هناك مسلمين من غير الشيعة يستفتوني أيضاً… .
وتعليقاً على هذا القصّة الموثّقة أقول: ربّما تكون هذه الألقاب مبرّرة ثبوتاً وفقاً لبعض المباني الفقهيّة التي تذهب إلى منح الفقيه صلاحيّات كبيرة في عصر الغيبة، وربّما يكون للّخوئي مبرّراته “الحوزويّة” أيضاً في إضافة مثل هذه الأوصاف لاسمه على رسالته العمليّة، #لكن المؤسف: إن هذه الطريقة من التساهل “التجاري” في استخدام هذه الألقاب على مواقع “بعض” مراجعنا المعاصرين وسِيَرهم الذاتيّة وكتبهم ومكاتبهم خلّفت وستخلّف لنا جيلاً شيعيّاً لا يقيم للعلم والمعرفة وزناً بمقدار ما يعير للألقاب الفخمة التي يراها بجنب مرجع تقليده.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...