الخطباء المخلصون ضحيّة العناوين الكبيرة!!

18 فبراير 2019
455
ميثاق العسر

#لا يتحمّل الخطباء المخلصون مسؤوليّة الأخطاء المذهبيّة الجسيمة الّتي وقعت وتقع في موضوع الخلاف الحقيقيّ بين السيّدة فاطمة بنت محمّد “ع” وأبي بكر وعمر، وإنّما تقع مسؤوليّة ذلك على المؤسّسين الكبار ومن تبعهم وتقلّد عناوينهم، وفي ضوء هذا البيان: فمن الطّبيعي حينما يُراجعون كلمات شيخنا الوحيد الخراساني “حفظه الله” والّذي وصفه تلميذ ومقرّر بحث السيّد […]


#لا يتحمّل الخطباء المخلصون مسؤوليّة الأخطاء المذهبيّة الجسيمة الّتي وقعت وتقع في موضوع الخلاف الحقيقيّ بين السيّدة فاطمة بنت محمّد “ع” وأبي بكر وعمر، وإنّما تقع مسؤوليّة ذلك على المؤسّسين الكبار ومن تبعهم وتقلّد عناوينهم، وفي ضوء هذا البيان: فمن الطّبيعي حينما يُراجعون كلمات شيخنا الوحيد الخراساني “حفظه الله” والّذي وصفه تلميذ ومقرّر بحث السيّد السّيستاني بـ: “شيخ التّحقيق والّتدقيق في الفقه والأصول، قطب المعرفة الحقيقية لمقامات أهل بيت العصمة…” ويجدونها تنصّ على إنّ الذّهبي الّذي يعتبرونه ميزاناً في النّصب والتّشدّد قد صحّح صيغة الحديث النّبويّ القائل لفاطمة “ع”: إنّ الله يرضى لرضاك ويغضب لغضبك” فمن الطّبيعي أن ينقلوا هذه المعلومة من على المنابر؛ ليتفاخر محبّوها وعشّاقها، وينقلون بدورهم هذه المعلومة لغيرهم، لتستحكم استحكام الفولاذ!!
#مع إنّا أثبتنا في بحوث سابقة: تصريح الذّهبي بنكارة هذه الصّيغة وعدم مقبوليّتها، بل نقلنا هذا الموقف المشابه عن جملة من نقّاد حديثهم أيضاً، وأوضحنا هناك الأسباب الّتي دعت شيخنا الخراساني إلى الوقوع في مثل هذا الخطأ الجسيم.
#لذا نتمنّى على خطبائنا المخلصين أن يحرصوا جهد إمكانهم على استقاء المعلومة من مواضعها الصّحيحة، وهذا الأمر في تقديري لن يكون: إلّا من خلال الجدة والبحث والتّنقيب والإحاطة بالتّراث وأدوات الصّناعة، وهو أمر يتطلّب جهداً شخصيّاً عاليّاً جداً لا يحصل بتكرار المكرّرات وتدوير الاجترارات والاغترار بالعناوين الكبيرة، فليُتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#غضب_فاطمة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...