الخداع المذهبي!!

11 أكتوبر 2017
692
ميثاق العسر

#إنّ أكثر الأشخاص حسرة يوم القيامة هم الّذين يخدعون النّاس ويزجّونهم في لهوات الحروب تحت عنوان التّكليف الشّرعي ومصلحة المذهب من دون أن يسمّوا الأشياء بمسمّياتها الحقيقيّة.


#إنّ أكثر الأشخاص حسرة يوم القيامة هم الّذين يخدعون النّاس ويزجّونهم في لهوات الحروب تحت عنوان التّكليف الشّرعي ومصلحة المذهب من دون أن يسمّوا الأشياء بمسمّياتها الحقيقيّة.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...