الخبر الموافق للطّبيعة البشريّة هو الأصل!!

18 أغسطس 2019
90
ميثاق العسر

#لا يخفى عليك: إنّ القاعدة والأساس والأصل الّذي نسير عليه في قراءة الموروث الرّوائيّ المرتبط بالفضائل والمقامات والسِّير هو التّالي: #كلّ خبر يخالف الطّبيعة البشريّة فالأصل فيه الكذب ما لم يثبت بدليل معتبر صدقه، وكلّ خبر يوافق الطّبيعة البشريّة فالأصل فيه الصّدق ما لم يثبت بدليل معتبر كذبه. #فإذا حفظت هذه القاعدة والأساس والأصل ستفهم […]


#لا يخفى عليك: إنّ القاعدة والأساس والأصل الّذي نسير عليه في قراءة الموروث الرّوائيّ المرتبط بالفضائل والمقامات والسِّير هو التّالي:
#كلّ خبر يخالف الطّبيعة البشريّة فالأصل فيه الكذب ما لم يثبت بدليل معتبر صدقه، وكلّ خبر يوافق الطّبيعة البشريّة فالأصل فيه الصّدق ما لم يثبت بدليل معتبر كذبه.
#فإذا حفظت هذه القاعدة والأساس والأصل ستفهم حينها الأسباب الّتي تدعونا إلى تظهير بعض النّصوص الحديثيّة والرّوائيّة وإبرازها، وستعرف أيضاً قيمة روايات الأبواب الخرافيّة والاسطوريّة الموجودة في تراث المؤسّسين الأوائل؛ لأنّنا ننطلق من رؤية ومنهج يملي علينا ذلك؛ لأنّ ما لا يوافق الطّبيعة البشريّة عناية زائدة تحتاج إلى دليل، ولا ينبغي بحالٍ من الأحوال أن نصحّح ما يخالف هذه الطّبيعة المشتركة بين عموم بني البشر بمقولات مذهبيّة لا زال الكلام قائماً في إثباتها أو نفيها، ولهذا قلنا مراراً: “إنّ إمامة الإمام لا تثبت برواياته ولا بمرويّاته”؛ لأسباب منطقيّة ومعرفيّة فصّلنا الحديث عنها سلفاً فراجع، فاحفظ هذا الأصل السيّال جيّداً كي لا تتعب وأنت تقرأ الإثارات، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...