الحروب الدّينيّة والمذهبيّة المستمرّة وجواز الكذب فيها!!

24 مارس 2021
63
ميثاق العسر

أخطر ما في نصوص جواز الخداع والكذب في الحرب هو: أن يعدّ المعنيّون أنفسهم في حالة حرب دائميّة معك ومع غيرك، فيوظّفون الخديعة والكذب والمكر والغدر في سبيل الانتصار والتّحايل عليك، فتتحوّل هذه الطّريقة إلى أصل سيّال في نشر الأفكار وإقناع الجماهير بحقّانيّتها، وهذه هي أقذر أنواع الحروب لا سيّما في المواطن الدّينيّة والمذهبيّة، فتفطّن […]


أخطر ما في نصوص جواز الخداع والكذب في الحرب هو: أن يعدّ المعنيّون أنفسهم في حالة حرب دائميّة معك ومع غيرك، فيوظّفون الخديعة والكذب والمكر والغدر في سبيل الانتصار والتّحايل عليك، فتتحوّل هذه الطّريقة إلى أصل سيّال في نشر الأفكار وإقناع الجماهير بحقّانيّتها، وهذه هي أقذر أنواع الحروب لا سيّما في المواطن الدّينيّة والمذهبيّة، فتفطّن كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3651408964981401


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...