الحجاب المذهبي والجهالات!!

10 سبتمبر 2020
64
ميثاق العسر

#حينما يتحدّثون عن العفّة والشّرف بشكل مغلوط، يجعلون فاطمة هي القدوة والأسوة، وهي الّتي لم تكن تسمح لنفسها أن ترى حتّى الأعمى، لكن حينما يتحدّثون عن المذهبيّة والطّائفيّة وتأجيجها يتناسون جميع هذه الأمور، وتصبح “حلالاً زلالاً”، ولا مشكلة لديهم أن تجذب فاطمة تلابيب عمر بن الخطّاب إليها، أجل؛ إنّها الجهالات المذهبيّة إن كنت تجهلها، فتأمّل […]


#حينما يتحدّثون عن العفّة والشّرف بشكل مغلوط، يجعلون فاطمة هي القدوة والأسوة، وهي الّتي لم تكن تسمح لنفسها أن ترى حتّى الأعمى، لكن حينما يتحدّثون عن المذهبيّة والطّائفيّة وتأجيجها يتناسون جميع هذه الأمور، وتصبح “حلالاً زلالاً”، ولا مشكلة لديهم أن تجذب فاطمة تلابيب عمر بن الخطّاب إليها، أجل؛ إنّها الجهالات المذهبيّة إن كنت تجهلها، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#فاطمة_المذهبيّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...