الحبّ وزبانية جهنم!!

16 فبراير 2018
57

#قال السجّان ليوسف: إنّي لأحبّك، فقال يوسف: ما أصابني بلاءٌ إلّا من الحبّ، إن كانت عمّتي [خالتي] أحبّتني فسرقتني، وإن كان أبي أحبّني فحسدوني أخوتي، وإن كانت امرأة العزيز أحبّتني فحبستني…» [الرّضا “ع”، تفسير القمّي: ج1، ص354].
#أسأل الله لكم أيّاماً مفعمة بالحبّ، وأن يُبعد عنكم زبانية جهنّم المعاصرين بمختلف أشكالهم وصورهم وعناوينهم، إنّه وليّ قدير.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...