الجيل الجديد يتجاوز أفيون رجال الدّين!!

6 ديسمبر 2019
307

#تصوّر الحمقى المذهبيّون: أنّ الجيل الثّوريّ الجديد يمكن تدجينه بالطّريقة الّتي يُريدونها، من خلال منابرهم الفاشلة؛ وطقوسهم السّاذجة؛ ورواياتهم البائسة… ولهذا حوّلوا الفضائيّات إلى حسينيّات متواصلة؛ وأكثروا العُطل في البلد من أجل ما يُسمّى بشعائرهم ومشيهم، وهرولوا إلى المغانم مسارعين منافحين، واستغلّوا حاجة هؤلاء الشّباب لزجّهم في معارك مذهبيّة كان غيرهم أولى بها، ولمّا انتهت المعارك ووعى هؤلاء الحقيقة، ثارت ثائرتهم وانتفضوا على الفساد السّياسي والفساد الدّينيّ الّذي يقف خلفه، وقد نسى هؤلاء المذهبيّون: أنّ التّكنولوجيا الحديثة أكثر فاعليّة من كذبة أخبار الطّينة، وإنّ البوبجي أكثر تأثيراً من أفيون المهدويّة والانتظار، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...