التّواتر المذهبي وتسخيف العقول!!

19 مارس 2019
67
ميثاق العسر

#هبْ أنّ مخبراً مجهولاً أخبرك أنّه قد شاهد هو ومجموعة من أصدقائه السيّد السّيستاني “حفظه الله” صباح يوم أوّل أمس الأربعاء الثّالث عشر من شهر مارس لعام: “٢٠١٩م” في ضريح الرّضا “ع” في مدينة مشهد الإيرانيّة، وهكذا أخبرك مجهول ثانٍ وثالث ورابع وخامس بل وأشخاص تعرفهم وتثق بهم أيضاً، وتكّثرت الإخبارات وازدادت بدرجة كبيرة جدّاً؛ […]


#هبْ أنّ مخبراً مجهولاً أخبرك أنّه قد شاهد هو ومجموعة من أصدقائه السيّد السّيستاني “حفظه الله” صباح يوم أوّل أمس الأربعاء الثّالث عشر من شهر مارس لعام: “٢٠١٩م” في ضريح الرّضا “ع” في مدينة مشهد الإيرانيّة، وهكذا أخبرك مجهول ثانٍ وثالث ورابع وخامس بل وأشخاص تعرفهم وتثق بهم أيضاً، وتكّثرت الإخبارات وازدادت بدرجة كبيرة جدّاً؛ فهل يعني ذلك إنّ السّيستاني كان في ذلك الوقت بالتّحديد في مشهد الرّضا “ع” حقيقة؟!
#في الواقع لا يمكن التّصديق بجميع هذه الإخبارات وإن وصلت أعداداً مهولة وتواترت وافترضتَ عدم إمكان تواطؤ أصحابها على الكذب؛ وذلك لأنّ التّصديق بهذه الأخبارات لا يرتهن باستبعاد احتمال تواطؤهم على الكذب فقط لكي يُقال بعدم معقوليّة ذلك، وإنّما يرتبط بدرجة أساس بطبيعة المحتمل الّذي أخبروا عنه، وفي استبعاد خطئهم ووهمهم واشتباههم أيضاً؛ وذلك لأنّك تعلم علم اليقين إنّ السّيستاني كان له في هذا التّوقيت بالذّات لقاء مع الرّئيس الإيراني وبعض من كان معه في بيته في النّجف، وقد ظهرت صور لقائهم ومحاور حديثهم في الإعلام، وبالتّالي: يستحيل أن يكون سماحته متواجداً تلك السّاعة في مشهد.
#وفي ضوء المثال أعلاه يتّضح: أنّ هذه الإخبارات مهما تكثّرت فهي في حساب الواقع صفر على الشّمال، وبمثابة وضع حجرٍ إلى جنب حجر آخر؛ وهي في أحسن الأحوال من باب رؤية شخص مشابه له مثلاً، ولا يمكن لك أن تضعها في خانة الكرامات ولغة طيّ الأرض مثلاً ما لم تثبت في رتبة سابقة بدليل معتبر: إمكانيّة مثل هذه الأمور أوّلاً، وتوفّر سماحته عليها ثانياً، شريطة أن لا يكون إثبات هذه الأمور له نابعاً من هذه الأخبارات نفسها بدعوى خير دليل على الإمكان الوقوع!!
#وممّا تقدّم من مثال يؤسفني أن أقولها بمرارة وألم: إنّ جملة من مقولاتنا المذهبيّة قد اُعتمد في تسويقها وتعميقها على أساس هذا الّلون من الإخبارات، ولمّا رأى المتقدّمون عدم انسجامها مع الإخبارات الحقيقيّة المتطابقة مع الواقع طرحوا فكرة إنّ الجمع مهما أمكن أولى من الطّرح وطوّر المتأخّرون آليّات صناعيّة تمرّر ذلك؛ وعليه: فلا خيار أمامك إلّا أن تلغي عقلك وتكذّب عينك وأنت “الممنون”، وإلّا فعليك لعنة الله وملائكته والنّاس أجمعين، وهكذا بدأت المذاهب وهكذا تنتهي أيضاً، فتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...