التّفكير العقلاني والكتابة المذهبيّة!!

3 يناير 2019
652
ميثاق العسر

#كان المرحوم الشّهيد محمّد باقر الصّدر يفكّر ويحلّل بطريقة عقلانيّة رائعة جدّاً يندر أن تجد مثيلها في واقعنا الحوزويّ المعاصر، لكن المؤسف: إنّه يكتب أحياناً بطريقة مذهبيّة عاطفيّة تبتعد عن العقلانيّة بمسافات شاسعة جدّاً، بحيث تقول بينك وبين نفسك: هل يُعقل أن يكون هذا هو الصّدر؟! واعتقد جازماً: إنّ سبب ذلك هو المحيط الحوزويّ والأسري […]


#كان المرحوم الشّهيد محمّد باقر الصّدر يفكّر ويحلّل بطريقة عقلانيّة رائعة جدّاً يندر أن تجد مثيلها في واقعنا الحوزويّ المعاصر، لكن المؤسف: إنّه يكتب أحياناً بطريقة مذهبيّة عاطفيّة تبتعد عن العقلانيّة بمسافات شاسعة جدّاً، بحيث تقول بينك وبين نفسك: هل يُعقل أن يكون هذا هو الصّدر؟! واعتقد جازماً: إنّ سبب ذلك هو المحيط الحوزويّ والأسري الضّاغط الّذي يملي عليه ذلك دون وعي وشعور.
#ولعلّ من أبرز كتاباته الّتي تعاني من هذه المفارقة هي: فدك في التّاريخ؛ وبحث حول المهدي، نسأل الله تعالى أن يوفّقنا إلى البرهنة على هذه المفارقة بعد إتمام المقدّمات الّلازمة لأساسات هذين البحثين، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...