البشير النجفي والتّغيير الدّيموغرافيّ في حوزة النّجف!!

19 مارس 2019
218
ميثاق العسر

#منذ فترة طويلة والشّيخ البشير النّجفي ـ والّذي يُقال إنّه استلم الجنسيّة العراقيّة بمرسوم جمهوريّ عام: “2000م” ـ يسعى جهد إمكانه لممارسة تغيير ديموغرافي كبير في حوزة النّجف؛ وذلك من خلال استقدامه المئات من أبناء جلدته وناطقي لغته من باكستان والهند إلى النّجف تحت ذريعة الدّراسة ونشر علوم آل محمّد “ع” ومذهبهم؛ الأمر الّذي أقلق […]


#منذ فترة طويلة والشّيخ البشير النّجفي ـ والّذي يُقال إنّه استلم الجنسيّة العراقيّة بمرسوم جمهوريّ عام: “2000م” ـ يسعى جهد إمكانه لممارسة تغيير ديموغرافي كبير في حوزة النّجف؛ وذلك من خلال استقدامه المئات من أبناء جلدته وناطقي لغته من باكستان والهند إلى النّجف تحت ذريعة الدّراسة ونشر علوم آل محمّد “ع” ومذهبهم؛ الأمر الّذي أقلق ولا زال يُقلق الأجهزة الأمنيّة الوطنيّة كثيراً، لكنّها لا تستطيع فعل شيء طالما كانت السّلطة الدّينيّة بل والسّياسيّة في يد المرجعيّة بعد سقوط النّظام وحتّى الّلحظة.
#وفي الوقت الّذي لا يمانع أحد فيه من استقدام أي جنسيّة للدّراسة في حوزة النّجف لا لغيرها، لكنّ ما نتمنّاه على المعنيّين المخلصين هو وضع ضوابط أمنيّة وعلميّة محايدة ودقيقة لمثل هذه الاستقدامات كما هو شأن عموم الحوزات والجامعات الإقليميّة والعالميّة، وتنظيم برامج وخطط وسقف زمني لعودتهم إلى بلدانهم أيضاً بعد إكمال هذه الدّراسة ولو بعد حين، أمّا استقدامهم تحت ذريعة نشر المذهب وتقويته وتكليف أدواتهم وعناصرهم في البرلمان والحكومة من أجل تغيير قوانين التّجنيس ومنحهم ذلك فهذا الأمر يُقلق كلّ غيور في حوزة النّجف الكريمة بل وكلّ عراقيّ وطنيّ أيضاً؛ خصوصاً وإنّ المُنتج منهم علميّاً ضئيل جدّاً ولا يمكن المقارنة بينه وبين نسبة ما يُقدّم لهم من خدمات وإن كانت قليلة.
#أمّا إذا كان مبرّر استقدامهم إلى النّجف كونهم من الطّبقة الاقتصاديّة المسحوقة والّتي تحتاج إلى إعانة فحلّ هذا الأمر وهم في بلدانهم أفضل وأنجع؛ حيث يمكن للشّيخ البشير توفير ذلك لهم من الحقوق الشّرعيّة المتوفّرة هناك، خصوصاً وهو يدّعي إنّ لديه مقلّدين كُثر في تلك المناطق ويُرسلون أموالاً لدعم مرجعيّته ومشاريعه، أمّا الاستيلاء على أموال العراق تحت عناوين مجهول المالك بطريقة قانونيّة محترفة وصرفها في مشاريع شخصيّة ومرجعيّة فاشلة فهذا هو الخطر الدّاهم الّذي يجب على كلّ وطنيّ غيور مواجهته، فليُتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...