الانتفاع من المهديّ “ع” في غيبته!!

29 أبريل 2019
35
ميثاق العسر

#إنّ المؤمنين لم ينتفعوا ولا ينتفعون من إمامهم الغائب “عج” في الإصول والفروع، وما يُقال بخلاف ذلك فهو تخيّل وتوهّم ولعب بالعقول»، «ولا يمكن القول بانتفاعنا منه “ع” في زمن الغيبة في الامور الدّينيّة إلّا ممّن سلب الله عقله». [الشّيخ آصف محسني، مشرعة البحار: ج1، ص408؛ ج2، ص223]. #الّلهم لا تجعلنا ممّن سلب الله عقولهم […]


#إنّ المؤمنين لم ينتفعوا ولا ينتفعون من إمامهم الغائب “عج” في الإصول والفروع، وما يُقال بخلاف ذلك فهو تخيّل وتوهّم ولعب بالعقول»، «ولا يمكن القول بانتفاعنا منه “ع” في زمن الغيبة في الامور الدّينيّة إلّا ممّن سلب الله عقله». [الشّيخ آصف محسني، مشرعة البحار: ج1، ص408؛ ج2، ص223].
#الّلهم لا تجعلنا ممّن سلب الله عقولهم ووعيهم وأضلّ النّاس عن طريقهم، فليُتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#المهدويّة_الإثنا_عشريّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...