الافتراضات المذهبيّة والضّرورات الدّينيّة!!

13 أكتوبر 2018
52
ميثاق العسر

#من يدافع عن حقّانيّة قراءة: “تنوّع أدوارٍ ووحدة هدفٍ” كتفسير معقول للتّناقض البيّن في بعض مواقف الأئمّة الإثني عشر المعروفين “ع” فعليه أن يُثبت في رتبة سابقة بدليلٍ معتبرٍ: إنّ الهندسة الإلهيّة قرّرت استمرار البيانات السّماويّة بعد مرحلة النّبوّة الخاتمة عن طريق إثني عشر إمام يحملون مواصفات خاصّة أبرزها العصمة ولو على مستوى تبليغ الأحكام، […]


#من يدافع عن حقّانيّة قراءة: “تنوّع أدوارٍ ووحدة هدفٍ” كتفسير معقول للتّناقض البيّن في بعض مواقف الأئمّة الإثني عشر المعروفين “ع” فعليه أن يُثبت في رتبة سابقة بدليلٍ معتبرٍ: إنّ الهندسة الإلهيّة قرّرت استمرار البيانات السّماويّة بعد مرحلة النّبوّة الخاتمة عن طريق إثني عشر إمام يحملون مواصفات خاصّة أبرزها العصمة ولو على مستوى تبليغ الأحكام، ويُثبت بدليلٍ معتبرٍ أيضاً: إنّ هؤلاء الإثني عشر إماماً هم عليّ وأولاده الأحد عشر المعروفين دون غيرهم، وإنّ الحادي عشر منهم قد ولد قبل ما يقرب من ألف ومئة وخمسة وثمانين سنة، وغاب في ظروف غامضة وهو لا يزال حيّاً وسيظهر في يوم ما، وإنّ كلّ واحدٍ منهم يمارس دوراً محدّداً مترابطاً مع أقرانه الآخرين في سياق الهندسة الإلهيّة المرسومة لهم سلفاً.
#ومن دون إثبات جميع هذه المقولات بدليلٍ معتبرٍ، قادرٍ ـ في نفس الوقت ـ على تقديم تفسير معقولٍ ومنطقيٍّ لجهل خُلّص أصحاب الأئمّة المتقدّمين والمتوسّطين لأمثال هذه المدّعيات والخصوصّيات فإنّ هذه المقولات ستكون مجرّد افتراضات مذهبيّة اتّفقت عليها جماعة بشريّة لأغراض معيّنة، وليست ضرورات دينيّة علميّة حقيقيّة، خصوصاً وإنّ هؤلاء الخُلّص كانوا يمثّلون القناة الرّسميّة الحصريّة لإيصال طروحات هؤلاء الأئمّة لمخاطبيهم، وجهلهم بها يعني الكثير. وإن قال قائل: إنّ ما طلبتموه قد ثبت في محلّه، فسيكون جواب أصحاب هذا المدّعى له: إنّنا نتحدّث بعد تفحّص ومتابعة لمحلّه وليس عن محلّ آخر، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...